]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ليت شيئا لم يكن

بواسطة: نضال فياض  |  بتاريخ: 2013-04-27 ، الوقت: 16:45:57
  • تقييم المقالة:

 

  لَيتَ شَيئاً لَم يَكنْ

يَعني ماذا لَوْ 

كُنت مُجَرد عَابِرِة سَبيل لآ أَكثر

أِصطَدَمِت بِي بِغَير قَصد وَ لَمْ أَلتَفِت لَك أَبَداً 

وَ انتَهى الأَمر.

مَاذا لَوْ 

تُهتُ – أَنا - فِي مَكانٍ غَير عَيناك 

وَ استَوطَنَني قَلبٌ غَيرُ قَلبِك.

مَاذا لَوْ 

قَصَدتُ بِأَحرُفي – لِمَرَةٍ وَاحِدةَ – شَخصٌ بِداخِلي – أَنا -

وَ لَمْ أَقصِدك أَنت.

مَاذا لَو 

لَو لَم أَتَعَمَقْ بِك وَ اكتَفيتُ بِكَوني أَنا لآ أَنت.

مَاذا لَوْ 

لَم يُشَتِتُني صَوتِك فِي ثَنايا الَليل لفَرحٍ آخَر 

وَ بَقيتُ أَستلِذُ بِصَوتِ الوِحدَةِ لآ أَكثَر .

ماذا لَو 

لَم أَعزِف عَلى تَرانيم أَنفاسِك 

لَحنٌ مِن وَطَنٍ آخَر 

وَ أَترُكُها تَسري بِي مِن بِداَيَتي لنهايتي.

مَاذا لَوْ 

تَبَت يَداي قبل أَن أُسطر أسمك بين كلماتي تِلكْ.

وَ مّاذا لَوْ ..... 
_______
نضال فياض

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق