]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ظبيــــــــة صغيــــــــرة تربكهـــــــا العيـــــــــون ؟.؟؟؟؟

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-04-27 ، الوقت: 07:18:56
  • تقييم المقالة:


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

ظبية  صغيرة تربكها العيـون       ؟..؟؟؟؟؟؟؟؟؟

قاتـل إذا اقترنت نجابـة ذهـن بحسن

ومحـــك إذا احتمـــت ظبيـــة بركـــن

جدية كظل نسمة يربكها تجوال عين

تخيفها لمحـة الرمـش فتلتوي كعهن 

ولمسـة تورقهـا فتنسـاب مثـل قطــن

ناعمـة كحـرير يـداعــب الخــد بليـن 

عيـونها براءة خلـت مـن سحـر جـن

تغتالهـا النظـرة  فيـا لهــا مــن عيـن

حـرام إسكات طير يغرد فوق غصـن

وحـرام ترويع جديـة تحتمـي بجفــن

تواجدت ببراءة كسحب تواعد بمزن

دعـوها مثـل الندى تتبلور فـي تفـنن

شأنها الغد هلال يهل مجاهراً بحسـن

ثم بدر يقاوم الدجى حتى يقاس بثمن

فيقال لها تلك التي كانت تكنى بوسـن

تصبــح الدنيـا لهـا مـثل طبــق لشــن

تصـول وتجول في رحاب بلد ووطن

يافعـة كانت ثــم تصبـح بلقيس يمـن

تجمــع الحسنيين بخصال أهل عـدن

عقلا وحسنا تلبسهما نعتا مثـل كفن

شادن أهلك قلباً وابرم النار في بدن   

فوداعاً لجدية ترجف خوفا من أعين

وصبراً لقلب يصطلي ويكتوي بشجن

ـــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق