]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دمعـــــــــــة تفقــــــد العطــــف فتســـــقط ؟.؟؟؟

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-04-27 ، الوقت: 06:12:55
  • تقييم المقالة:


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

دمعــة تفقــد العطــف فتسـقط  ؟..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

يقــول :

في محنة بكاء أصبحت وحدي  .. 

تركتني أبكي تجاهر بالدمع عيني  ..  

فلا تمتد يد لتواسي جرحي ..  

ولا كلمة عزاء تبرد نار جوفي ..

قلب ظالم يبادر بالصمت وبالصد عني ..

تناست يوم كانت ضحكة منها ومني ..

يوم كان الفجر أملا كالبرق يلمع فوق عينها وعيني ..

ويوم كان تلميح السحاب بشرى لنفوس ترقص بالتمني ..

هي فرحة كانت ثم ماتت بكيد من أرادت قتلها وقتلي ..  

كانت الدنيا جمـالاَ مثل نجم تسطع وتتواضع بالتدني  ..

ولكـن طعنة تلو أخرى أفنت الفرحة بالتجني ..

لا غد نرتجيه بشوق ولا يقر القلب بالتنحي ..

فأين أيام الرقص يوم كانت تبادل أقدامها بقدمي ..

وأين باقات الورود وقد تعارفت عطورها بعطري ..

وظل شجرة عرف السجال بكثرة أنسها وأنسي ..

نمزح بـرقة ثم نأخذ وردة فأرميها فترمي ..

ونركض خلف فراشة زاهية ثم عينها فوق عيني ..

فتفوز الفراشة هرباَ رغم ركضها وركضـي  ..

تلك أيام مضت يا ليتها بقيت تلازم عمرها وعمري  ..

ويا ليت المآل أصبح حلماَ يكذبه يقيني  .

ــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق