]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

رسالة من القلب والروح

بواسطة: امين الصفتي  |  بتاريخ: 2013-04-26 ، الوقت: 14:55:03
  • تقييم المقالة:

اجلس أمامر الرسائل حين أكتبها

أكاد تنطق شفاهي لتسالها

هل كلماتك سوف تعجبها

ووصفي لها هل صدق

ام ان حروفك تكذبها

كلمة حبيبتي اوصفت حالتي

ام ازيد اني مفتون بها

او اقول لها إني أعشقها

أكاد أجن؟؟

لانني بالفعل في الهوي أكاد أعبدها

يالت مفرداتي وقافياتي تنصفني

ياليتني كنت كل الشعراء

وكل الفلاسفة حين أخاطبها

وياليت روحي تذهب مع الرسائل

وبكل اشواقي تخبرها

هذه الرسائل ما افقرها

لالاما اجملها وما اسعدها

ستطالع عينها حين تقرئها

افكر ان ارسل قلبي داخلها

لعلها تلمسه..؟

فيفيض بما فيه من اشواقي

وبالنبضات يحدثها

حينها تكون الرسالة وصلت

وكما كنت اتمني اكتبها

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق