]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بوجهين

بواسطة: Djahane Samarcande  |  بتاريخ: 2013-04-25 ، الوقت: 14:10:56
  • تقييم المقالة:

قد تكشف لنا الحياة عن بعض أوجهها التي لا تسر ..إذا ما حدث و استكنا لها.. و خطئا ائتمنا جانبها...و لكن إذا دققنا في الأمر جيدا فإنها لم تعد أبدا انها بوجه واحد ثم غدرت بنا ..فمنذ الأزل و نحن ندرك أنها قد تسرنا يوما و تحزننا آخر..قد تضحكنا كما قد تبكينا هي منصفة .. فقوانينها ثابتة .. و تحكمها نواميس الكون...و وحدهم بعض البشر يمتلكون العديد من الوجوه...يظهرون عكس ما يضمرون ..يفاجئوننا بزيف كل وجه..و كلما قلنا هذا وجههم ..نكتشف أنهم يمتلكون المزيد ...نتساءل أين حقيقتهم ...خلف هذه الطبقات السميكة من النفاق التي تراكمت عبر السنين ..نبحث عن الوجه الحقيقي..و لا نجده .. فهل كان لهم يوما ما وجه واحد فقط؟؟.. نأمل في وجود خير ما ، شيء طيب، نقي و صاف ..كجوهرة ثمينة ننقب عليه ..و نذهل او ربما لا نذهل!!! عندما ندرك أن ما اعتقدناه جوهرة لم يكن كذلك على الحقيقة إنما كان أشبه بماء طيب قد تبخر بفعل حرارة الأحقاد و النفاق..و لم يعد له وجود...نشفت وجوههم من النقاء و قلوبهم قبلها بزمن..
و يا إلهي كم هم بارعون في التمثيل!!! ...فكيف يمكن للصدق و الكذب..للإيمان و الكفر...للخير و الشر..كيف يمكن لهذه النقائض ان تجتمع في شخص واحد؟؟؟ كيف يمكن لشخص أن يقنعنا تارة أننا أحب خلق الله إلى قلبه فيقنعنا..و يطعنا في ظهرنا و كأن بيننا ثأر سنين فنقتنع...ثم يلقانا بعدها بصدر رحب...فتقول الطيبة بداخلنا " لقد أخطأتم في الحكم عليه"..و يعيد هو الكرة و تعيد الطيبة قولها.. فلكأني بنا نلدغ من جحر واحد مرات و مرات...
و حتى نستطيع التعامل مع هذا الصنف ..هل يجب ان نكون مثلهم؟؟ ..من باب "توازن القوى"؟؟!!..لا و الله!! هو وجه واحد ..ولدنا به..و عليه يهال التراب..و به نلقى الله...فمعادننا أصيلة اصلية ..هي لا تصدأ حتى نضطر لطلائها بطبقات من الأصبغة لإخفاء عيوبها..
أيها المنافقون ارتدوا ما شئتم من وجوه...و سيبقى وجهنا الواحد و الوحيد صامدا أمام وجوهكم المرفقة "بتاريخ انتهاء الصلاحية"
دمتم أنقياء ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق