]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هدفي في الحياة

بواسطة: سلطان عبدالسلام  |  بتاريخ: 2013-04-24 ، الوقت: 21:01:23
  • تقييم المقالة:

 

..::|هدفي في الحياة|::..

هل فكرت يوماً في هدفك في هذه الحياة ؟ هل أعملت عقلك في تحديد هذه الأهداف؟ لا تقلق ما دام فيك روح! لا تتعجل ما دام فيك قلب ينبض!

اعلم أن أهدافك في الحياة: هي سلسلة حياتك بأحداثها ومواقفها , أهدافك هي أنت باختصار ..

مهلاً .. مهلاً !

نسيت أن أخبرك لماذا الأهداف بهذه الأهمية العالية , لكن لا تقلق فكما قلت لك سابقاً فما زال هنالك وقت ..

أهدافنا في هذه الحياة: هي نهاية طريق نمضي خلاله لنصل إليها , نغير مساراتنا في هذا الطريق لنصل إليها .. نعم نغير لأجلها ؛ فما دامت هذه طريقتنا الحازمة ؛ فسنصل مهما حدث ...

احرص على أن تكون هذه الأهداف صحيحة , وإلا محق الله بركتها , أخلص النية في أختيارك أن يوصلك هدفك لما يرضي الله ...

اهااا .. فهمتك , أهدافك محددة على الورق , ولكن هل سألت نفسك عن علاقتك مع ربك ؟ هل كنت واقعياً في أختيار أهدافك؟ مشروعك في الحياة فيما يُصنف؟ هل يُعد من معالي الهمم أم من صغارها ؟

كثرت أسئلتك حتى أضجرتني , ولكن لا أُجيد إجابة إلا أن أهدافك هي حياتك .. هي نهايتك , وكن واقعياً في وضعها ..

وبينما أنا أخاطبه سألت نفسي سؤال: من أخاطب؟ .. عرفته إنه واقعي ..

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق