]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين الشّمس والهواء

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-04-24 ، الوقت: 06:38:00
  • تقييم المقالة:

وأصبحت مسرورة بأنوار الصّباح,وتغريدات العصافير وصياح الديك.فتحت نافذة روحي لنسمات الهواء الباردة واستمعت للآذان  .

ورجعت إلى زمان كان الديك ساعة ومنبه لنا للنهوض وللقيام.لصلاة الفجر ولصلاة الليل .عندما كنا نقضي اجازاتنا في الضيعة أكثر ما كنا نحبه هو التزامنا بالصلاة وعلى وقتها وحتى صلاة الصبح في الضيعة تستشعر نفسك ببركة الوقت حيث تنعم روحك بالرّاحة لدرجة أننّا أحيانا نضجر من طول النّهار.

ديك كان يصيح عند منتصف الليل وعند الفجر ولا يخطىء ولا مرة بالصّياح.ولا اخفيكم كنا اولادا" ونتذمر منه وخاصة في الليل ولكن رغم ذلك تعودنا على صلاة الليل.

اليوم ننهض بكسل وننام بثقل ونصلي أحيانا" قضاء وأحيانا" آخر وقت ولا نلتزم بالصلاة على وقتها مع أنّنا يجب أن نصلي بعد الآذان مباشرة أطيب وقت وأجمل عبادة.

يا رب أصلح لنا امورنا في صلاتنا والتي هي عماد ديننا وأصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا وأصلح لنا آخرتنا التي فيها معادنا .وأصلح احوال المسلمين في كل مكان وخاصة في سوريا وفي بورما يا ألله يامن أنت أقرب الينا من حبل الوريد ويا ألله يا قادر على كل شىء ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق