]]>
خواطر :
شُوهدت البهائم على أبواب مملكة الذئابُ وهي تتنصتُ ... البهائم للذئابُ وهي تتساءل...أهو يوم دفع الحساب أم صراع غنائمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فوضى حواسٍّ . (أقصوصة)

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-04-23 ، الوقت: 09:33:33
  • تقييم المقالة:

 

أوَّلَ ما رآها في النادي ، جالسةً وحدها ، تنظر من حين إلى حينٍ إلى الرُّوادِ ، ورواية (فوضى الحواس) فوق منضدتها ، قريبة من فنجان القهوة ، شعر أنها امرأةٌ استثنائية ، وأنها قد تكون المرأة التي تجمع شتات نفسه ، وتنظم حواسه ، وترتب عاطفته ، وفكره ، وحياته كلها ...

وفي الليل بات يفكر فيها ، ويردد محفوظاته المنتقاة من قصائد نزار ، وعبارات جبران ، وحوارات العشاق في روايات إحسان والسباعي ... وتنهَّدَ ، وغفا وهو يَحلمُ بامْرأةِ النَّادي ...

وفي الغد شاهدها صُدفةً في الطريقِ ، وهي تسير بمحاذاةٍ من السيارات العابرة ، وتردُّ التَّحايا بأحسن وأسوأ منها ...

غشيته كآبةٌ خفيفةٌ ، وعزَّى نفسه أنَّ ما رآه البارحة لم يكنْ إلاَّ فوضى حواسٍّ !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق