]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما قاري ما شباب

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2013-04-23 ، الوقت: 07:47:08
  • تقييم المقالة:

 

ما قاري ما شباب

هكذا يقول القول المأثور يمدينة (وهران) الباهية الشمال الغربي الجزائري.وهي في إشارة ان الجمال والعلم  سيان لوجه واحد,وإذا كان العلم والسعي في طلبه زائن للألباب وللقلوب,مما ينعكس بشطله المطلق على الذات البشرية,فكل شيئ بسيماته يعرف,كما لايزال العلم ورغم إكتشاف وإختراع العديد مما لم يعد في مقدوره العلم الوصول اليه,إلا ما هو مطلوبا منه اليوم هو الإعادة الى الإنسان بإعتباره عالم صغير لم يكتشف بعد,على العلم اليوم أن يجيب لنا على أسئلة الراهن عن الإنسان ومن الإنسان والى الأنسان.وإذا كان من جهة أخرى العلم مطلب الإنسان في المكان والزمان,فإن الجمال ايضا مطلبا إنسانيا  / كن جميلا ترى الوجود جميلا,إلا ان العلم والجمال قائم على التناسب ,فكل شيئ في هذا الوجود نسبيا.فالجمال الكامل المطلق هو الخالق الله سبحانه وتعالى,والعالم المطلق هو الله سبحانه وتعالى,إلا على الإنسان ان يسعى جاهدا كي تسطع الفضيلة أمام ناظريه ويقنع نفسه أولا بانه جميلا وخلق كذلك ,وعليه أن لايكنه لنفسه ,بل يمسكه ويعيد توزيعه حسب قاعدة السعادة وعدالة الحب والخير للناس كافة ,أيضا العلم لاينفع صاحبه مالم يتوج ربه بخلاق ويقوم بتعليمه للناس كافة .صدق القول المأثور الوهراني / ما قاري  ما شباب ,ومالم يصحبه ربه بخلاق.



« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق