]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التغريدة(73) نوبل للسلام مناصفة بين المشيروشباب الثورة

بواسطة: دصديق الحكيم  |  بتاريخ: 2011-09-24 ، الوقت: 15:10:14
  • تقييم المقالة:

 

ربما يكون هذا حلماً أو خاطرة جالت في خيالي ولما لا ؟ فالمشير عندما يُسلم السلطة للرئيس المدني القادم يكون قد حقق هو ورفاقه في المجلس العسكري إنجازا تاريخيا غير مسبوق عندمافاجأ المشيرطنطاوي الجميع بمن فيهم قائده الأعلى السابق بانحيازه الواضح لجماهير الشعب التي ظلت تزأر في ميادين مصر مطالبة بالتغيير, وفي لمحة تاريخية نادرة وفي ربع الساعة الأخير أومأ طنطاوي لأعضاء المجلس الأعلى بأنه معهم ومع جموع الشعب لا عليهم قبل أن يتوجه لميدان التحرير واضعا يديه على أكتاف جندي صغير وهاشا في وجهه قائلا: “مالك؟ كله شئ هيكون تمام” وقد كان.

ولقد رأينا جميعا المركبات العسكرية وهي تجوب شوارع القاهرة وقد كتب عليها يسقط مبارك وتحولت المصفحات والمجنزرات والمدرعات وكل أشكال وألوان القطع الحربية المصرية الى دروع لحماية المتظاهرين وعندما توجه نفر شباب الثورة الى القصر الجمهوري حيث المدافع مصوبة طوال الوقت أمرالمشير بتحويل فوهاتها صوب القصر وليس في وجه الثوار

قد يقول قائل أن كلامي هذا تسبيحا بحمد المشيرونفاقا له وأقول له معاذ الله أن أسبح لأحد غير الخالق سبحانه الذي حمي مصر وشعبها وجعل الجيش سببا في ذلك وليس نفاقا لأنني أطالبه بتسليم السلطة لرئيس مدني

وهكذا تكون عظمة الرجل تحمل المخاطر واستلم الأمانة وحافظ عليها ثم سلمها للرئيس المنتخب

وعندما يتحقق الحلم و يستلم المشير نوبل للسلام مناصفة مع شباب الثورة الرائع عندها ستكون مصر أكثر بلد في العالم تحصل علي نوبل للسلام بدأها السادات ثم البرادعي وأخيرا المشير والشعب ثلاثة جوائز نوبل للسلام بالإضافة إلي نوبل الكيمياء لأحمد زويل ونوبل الآداب لنجيب محفوظ

 


مائة تغريدة علي غصن الوطن


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق