]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرياضة حق للجميع

بواسطة: محمد شعيب الحمادي  |  بتاريخ: 2013-04-23 ، الوقت: 06:40:49
  • تقييم المقالة:

 

  الرياضة حق للجميع

إن المرأة هي أساس الأسرة في جميع المجتمعات، وبما أنها عنصر فعال في المجتمع يجب أن تتمتع بثقافة عالية و وعي في مجالات عدة ، يبشر ذلك على أننا نتوقع جيلا مثقفا و ناجحا بكل المقاييس، و بما أننا نتحدث عن المرأة علينا أن نقر و نعترف بأنها محل اهتمام الحكومة الرشيدة في ما يتعلق بالحقوق و الواجبات.

و هذا لم يأتي من فراغ، حيث أن دولة الإمارات منذ أن قامت و إلى يومنا هذا تدعم نهضة المرأة في جميع المجالات، وقد عملت أم الإمارات الشيخة فاطمة بنت مبارك رعاها الله على الرعاية المستمرة للمسيرة النسائية ، ابتداء بتثقيف المرأة و تعليمها و من ثم الدخول في الخدمة المجتمعية و بالتالي الدخول في مجال العمل حتى وصلت إلى مراكز قيادية.

و بما أن الدولة في تطور مستمر و لله الحمد في مجالات عدة، و من منطلق العقل السليم في الجسم السليم كان لزاما أن نتطور في المجال الرياضي، و بالأخص الرياضة النسائية، لأن على المرأة أن تتمتع بثقافة رياضية تستطيع من خلالها  أن تخرج لنا جيلا يهوى الرياضة و يمارسها كسلوك مجتمعي و بالتالي نستطيع أن نقلل من نسبة الأمراض التي بدأت في الانتشار بين صغيري السن. لأجل ذلك فإن الحكومة أولت اهتماما بالغا في جلب الكوادر التي تساعد في تثقيف المرأة رياضيا، و بما أن  «أم الإمارات» الداعمة الأولى للمرأة في كافة المجالات أصبح ذلك منهج عمل ثابتا، وهو الأمر الذي دفع الفتاة الإماراتية للتنافس بقوة في كل الميادين و الساحات من أجل إثبات نفسها، ورفع علم الدولة خفاقاً في كل المحافل، و في السنوات القليلة الأخيرة أثبتت أن بنت الإمارات جديرة بالثقة الكبيرة الموضوعة بها، و الالتزام الوطني برفعة شأن المرأة، وتمكينها في المجتمع، ما يدل على قناعة القيادة الرشيدة وثقتها الكبيرة في بنت الإمارات.

إن بنت الإمارات نالت اهتماماً كبيراً لدفع عجلة التقدم للمرأة، لذلك تم إنشاء أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية حتى تضع الأسس العلمية و تترجم ذلك الدعم بشكل عملي و على أرض الواقع،فبالتالي أصبحت الأكاديمية إحدى أهم المؤسسات التي ترعى وتتابع وتخطط للنهوض بالرياضة النسائية في كافة المجالات.

و من منطلق الرؤية الثاقبة لأم الإمارات و  المبادرات الرائدة في الأمور التطويرية في المنطقة، سوف تنطلق مؤتمر أبوظبي الدولي الثاني لرياضة المرأة في الأسبوع القادم، حيث ستكون هناك جلسات عدة من ضمنها، مناقشة (التجارب العالمية) في هذا المجال و (الرياضة حق للجميع)،  نتمنى التوفيق و النجاح لجميع المشاركين.

 

 

  


بقلم: محمد شعيب الحمادي

جريدة: الوطن الإماراتية

عمود: متى يعيش الوطن فينا!؟

  • ياسمين عبد الغفور | 2013-04-29
    و ممارسة الرياضة لا تحسن صحة الفرد فقط بل تحسن صحة الأجيال القادمة أيضاً........
  • | 2013-04-29
    رحم الله الشيخ زايد و أتمنى من الله أن يتغمد روحه الكريمة بالرحمة...لقد عاش في زمن انتشرت فيه أفكار تعيق المرأة و لكن بسبب تفهمه و حكمته و ثقافته العالية الناتجة عن سمو أخلاقه و نقاء قلبه و سمو روحه حرر المرأة من قيد الجهل و فتح لها كل الأبواب , كان بإمكانه أن يهتم فقط بالرجال.....و لكنه أحب كل المجتمع بنسائه و رجاله و لم يميّز بين أفراد شعبه , هذا هو الحب الحقيقي الذي يجعل الشخص نقياً كالملائكة , هذه هي الحكمة التي أتكلم عنها و التي لا تكتسب بالدراسة إذا أغلق الشخص تفكيره , مجرد أن يعرف الإنسان بوجود أشخاص عظماء يجعل أمله كبير أنه مهما التقى في حياته بأشخاص سيئين أو مهما عم الفساد فهذا لا يعني أن الخير غير موجود......تشجيع أعمال الخير يؤدي إلى انتشارها و تطورها..........

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق