]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حجة قاطعة / قصة قصيرة وجميلة

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2013-04-22 ، الوقت: 19:46:06
  • تقييم المقالة:


ساروي لكم هذه القصة :-     عالم من علماء الدين مات له ابن فاصابته صدمة قوية واعتزل الناس عدة اشهر فجاءته امراة بحجة الفتوى وعندما وافق قالت له المراة :-- يا امام المسلمين انا اخذت ذهبا حلية كاستعارة من صديقتي امانة في عنقي والان تعلقت بهذا الذهب احبه كثيرا و اكثر من اللازم... ولا اريد ان ارجعه  واريد ان تجد لي فتوى لكي لا ارجعه .حلية ابهرتني  واخذت بعقلي  فقال الامام :-- اتقي الله في الامانات . يا امراة فلا يحل لك ذلك . ومن لا امانة له لا دين له . فقالت ولماذا انت لا تتقي الله في الامانات . او لم يكن  ابنك  امانة الله عندك ؟؟؟  او ليس من حق الله ان ياخذ امانته متى ما شاء ؟؟؟؟؟؟؟؟ ولقد كان ابنك امانة  عندك وقد استرجعه خالقه و مالكه  سبحان  وتعالى لحكمة لا يعلمها الا هو . ولو علمته لكنت راض الف مرة . وهكذا افحمته امراة واوعظته ... ورجع الى صوابه وندم ثم تاب .  بقلمي المتواضع


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق