]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سنرى

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-04-22 ، الوقت: 18:07:10
  • تقييم المقالة:

عندما لا تعرف نفسك: تتصرف و كأنك لا تستطيع أن تتحكم بنفسك و مع ذلك عليك أن تعيش...تؤمن بأفكار رائعة لكنك تشعر بأنك مقيد و غير قادر على تحقيق ما تصبو إليه ، توجد مشاعر مؤلمة لا يمكن تصويرها و من المستحيل أن يتفهمها الآخرون ، سيقولون لك: لا تتكلم كما لو أنك في مشهد درامي!!...مع أنهم يتكلمون بحرية و يعبرون عن مشاعرهم و يتحدثون عما يزعجهم بصراحة ليجذبوا التعاطف ، أما الشخص الذي يتألم أكثر من غيره يجد نفسه وحيدا و هو لا يبحث عن الحب و الحنان فهذا الشخص يستطيع أن يفرق بين الحب و التملق لأنه عانى من الاكتئاب و العذاب النفسي و نجح في أن لا يسقط...واجه الحقد و اللؤم و محاولات التدمير و سكاكين المرض تقتله داخليا و هذه هي القوة....هي أن تكون شجاعا و جريئا و لا تيأس حتى حين يكون جسمك ضعيف بسبب المرض ، أحيانا يتمنى الشخص أن لا يزعجه الناس باستغلال شيء ابتلاه الله به كالمرض أو أي أزمة يمر بها الإنسان و قد تكون عابرة لكنه بعد أن يحصل على حصة وافرة من الكراهية و النقد الهجوم تتغير آماله و يتمنى أن يشفى ليس ليرتاح أو يمرح  ، خلق المرض ليجعلنا أقوياء ليس لدي شك في هذا لأننا عندما نمرض نشعر بمعظم صنوف العذاب و تخوننا الذاكرة....حين تمرض و لا تعرف سبب استلقائك على السرير لفترات طويلة كالجثث تقول: لماذا يحدث هذا..أعرف أنني لست هكذا ، و بعد أن تشفى و ترى نفسك على حقيقتها لن تكره المرض مع أنه سيء لكنه يكشف لك الكثير من الأسرار.........


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق