]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحسد/ قصي طارق

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-04-21 ، الوقت: 13:53:57
  • تقييم المقالة:

الفصل الاول

 

مبحث الاول

 

تعريف الحسد :

 

الحسد لغةً:قال في لسان العرب: الحسدمعروف، حسده يَحْسِدُه ويَحْسُدُه حسدًا وحسَّده إذا تمنى أن تتحول إليه نعمته وفضيلته أو يسلبهما هو، وقال : الحسدأن يرى الرجل لأخيه نعمة فيتمنى أن تزول عنه وتكون له دونه.

والغَبْطُ:أن يتمنى أن يكون له مثلها و لا يتمنى زوالها عنه([[1]] ) . 

واصطلاحًا:هو تمني زوال نعمة المحسود وإن لم يَصِرْ للحاسد مثلها. أو تمني عدم حصول النعمة للغير.

حقيقة الحسد: وحقيقة الحسدأنه ناتج عن الحقد الذي هو من نتائج الغضب.

 

 

 

 

 

 

 

 

مبحث الثاني

 

اسبابه واعراضه و علاجه

 

والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم.
الحسد هذه الكلمة التي لا نحبها ولا نحب أن نقع ضحية لها ولكن ما باليد حيلة أمام أعين ونفسية بعض ضعاف النفوس.

ـ تمني زوال النعمة عن المنعم عليه ولو لم تنتقل للحاسد.
2ـ تمني زوال النعمة عن المنعم عليه وحصوله عليها.
3ـ تمني حصوله على مثل النعمة التي عند المنعم عليه حتى لا يحصل التفاوت بينهما، فإذا لم يستطع حصوله عليها تمنى زوالها عن المنعم عليه.
4ـ حسد الغبطة ويسمى حسداً مجازاً وهو تمني حصوله على مثل النعمة التي عند المنعم عليه من غير أن تزول عنه. روى البخاري في صحيحه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ لا حَسَدَ إلا فِي اثْنَتَيْنِ رَجُلٌ عَلَّمَهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ فَهُوَ يَتْلُوهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ فَسَمِعَهُ جَارٌ لَهُ فَقَالَ لَيْتَنِي أُوتِيتُ مِثْلَ مَا أُوتِيَ فُلانٌ فَعَمِلْتُ مِثْلَ مَا يَعْمَلُ وَرَجلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالا فَهُوَ يُهْلِكُهُ فِي الْحَقِّ فَقَالَ رَجُلٌ لَيْتَنِي أُوتِيتُ مِثْلَ مَا أُوتِيَ فُلانٌ فَعَمِلْتُ مِثْلَ مَا يَعْمل.


دليل الحسد من القرآن والسنة:

قال رسول الله صلى الله علية وسلم "العين حق ولو كان شيء سابق القدر لسبقته العين".

أسباب الحسد:

ـ العداوة والبغضاء.
2
ـ الكبر.
3
ـ حب الرياسة وطلب الجاه لنفسه.
4
ـ خبث النفس وشحها بالخير لعباد الله تعالى.
صفات الحاسد:
1
ـ كثرة الشكوى.
2
ـ البخل.
شروط العلاج من العين والحسد:
1
ـ أن يكون العلاج بكلام الله وأسمائه وصفاته وسنة رسوله وتكون الرقية بكلام مفهوم.
2
ـ أن تكون باللسان العربي (اللغة العربية) أي لا تكون بكلمات غير مفهومة.
3
ـ أن يعتقد أن الرؤيا لا تؤثر بذاتها بل بقدرة الله سبحانه وتعالى.
4
ـ أن يكون على ثقة بالله وبالشفاء بقدرة الله سبحانه وتعالى.
أعراض العين الحسد:
1
ـ صداع شديد في الرأس.
2
ـ صفرة وشحوب في الوجه.
3
ـ كثرة العرق و التبول.
4
ـ رطوبة في اليدين والقدمين (برودة) إضافة إلى الشعور بالتنميل.
5
ـ خفقان في القلب.
6
ـ غضب وانفعال شديد.
7
ـ حزن وضيق في الصدر.
8
ـ ألم أسفل الظهر و ثقل على الكتفين.
9
ـ ضعف الشهية للأكل.
10
ـ أرق وعدم القدرة على النوم.
11
ـ رؤية أحلام تدل على العين كأن يرى في المنام أناس يطاردونه.[2]

علاج المحسود:

1ـ الاغتسال تكون بغسل الوجه ثم اليدين ثم المرفقين ثم الركبتين ثم أطراف الرجلين وحقويه من جهة اليمين، ويقول الحاسد عند صب الماء اللهم بارك عليه ويصب الماء على رأسه صبة واحدة من خلفه يجري على جسده.
2ـ من القرآن:
قراءة الفاتحة وآية الكرسي وأخر آيتين من سورة البقرة وسورة الإخلاص والمعوذتين.
3ـ الدعاء.
4ـ من السنة:
ـ بسم الله أرقيك، من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك، بسم الله أرقيك.
ـ بسم الله يبريك، ومن كل داء يشفيك، ومن شر حاسد إذا حسد، ومن شر كل ذي عين.
ـ أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك (7 مرات).
ـ يضع المريض يده على المكان الذي يؤلمه من جسده ويقول: بسم الله (3 مرات) ثم يقول أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر.
ـ اللهم رب الناس أذهب البأس اشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقماً.
ـ أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة (3 مرات).
ـ أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق.
ـ أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه وعقابه وشر عباده ومن همزات الشياطين وأن يحضرون.
ـ أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بَرٌ ولا فاجر من شر ما ينزل من السماء ومن شر ما يعرج فيها ومن شر ما ذرأ في الأرض ومن شر ما يخرج منها ومن فتم الليل والنهار ومن طوارق الليل والنهار إلا طارقاً يطرق بخير يا رحمن.
ـ بسم الله أرقيك من شر كل شيء يؤذيك ومن شر حاسد

الوقاية من الحسد:

1ـ الاستعاذة من شر الحاسد.
2ـ تقوى الله عز وجل.
3ـ الصبر على الحاسد والعفو عنه.
4ـ التوكل على الله.
5ـ لا يخاف المحسود من الحاسد.
6ـ الإخلاص لله.
7ـ التوبة من الذنوب.
8ـ الإحسان للحاسد.
9ـ صحة العقيدة.
10ـ تحذير الحاسد (في حال معرفته).[3]

أنواع الحسد

الحسد أنواع، منها ما هو ممدوح مرغوب فيه، وأغلب أنواعه مذموم، وبعضها أشد ذماً من بعض، والأنواع هي:

1.  تمني أن يكون مثل صاحب النعمة، وهذا يسمى حسداً تجاوزاً، وإلا فهي غبطة وتنافس وتمني أن يكون له مثل ما لصاحب النعمة دون تمني زوالها عنه وذهابها منه.

2.     تمني زوال النعمة من الغير لتعود إليه هو.

3.     تمني زوال النعمة من الغير ولو لم تعد إليه هو.

4.  يتمنى إن كان مريضاُ أن يكون الجميع مرضى، وإن كان فقيراً أن يكون الجميع فقراء، وإن كان جاهلاً أن يكون الجميع أجهل منه، وهكذا؛ وهذا النوع الأخير هو أسوأ الأنواع جميعاً.[4]

 

 

 

 

[1]لسان العرب لابن منظور.4/301.

[2]لمعجم الوسيط, الطبراني , 3/55 .الالباني في صحيح الجامع الصغير 3/300

 

[3]لمعجم الوسيط, الطبراني , 3/55 .الالباني في صحيح الجامع الصغير 3/300 المصدر:الحَسَدُ لِسَمَاحَةِ الشَّيْخِ العلاّمةِ عَبْدِ اللَّـهِ بنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بنِ جِبْرِيْنٍ ـ حفطهُ اللَّـهُ ،ورعاهُ مجلة ارياحين , , كاظمية , 2003, ص44-45. ـ

 

 

[4] احياء علوم الدين 3/203


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق