]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فجور الاعلام المصري المعارض

بواسطة: هشام الثوابي  |  بتاريخ: 2013-04-21 ، الوقت: 10:34:18
  • تقييم المقالة:

فجور................ الإعلام المصري .............المعارض

 

 


كتبه :هشام الثوابي


الأصل في الاعلام بكل مكوناته المرئي .. المسموع.. المكتوب.. أن يودي رساله اعلاميه ساميه متوازنه ومعتدله في الطرح والمناقشه للقضايا التي تهم الوطن وان يكونوا عند حسن الظن بهم ...
الاعلام مجرد ناقل للحدث كما هو دون زيادة او نقصان ينقل الاحداث التى تحدث هنا او هناك بمهنيه وموضوعيه دون تزيف أو كذب أو تزوير او خداع أو تشويه الحقائق

وهذا متعارف به في كل دول العالم المتحضر وجرى العمل به الى يومنا هذا فالاعلام مشارك في التمنيه والتطوير ورافداُ مهماُ من روافد البناء والتنميه وهو يحمل رسالة التنوير ورسالة السلام والمحبه وتقريب وجهات النظر بين المختلفين وابراز الصور الايجابيه في المجتمع ومحاصرة السلبيات والعمل على التخلص منها

اصبح الاعلام اليوم له دور كبير مثله مثل باقي السلطات الاخرى في الدوله حتى انه اصبح يسمى السلطه الرابعه لأهمية دوره ومشاركته في العمل الايجابي الذي يعمل على بناء وتنمية المجتمعات في كل المجالات وهذا هو المفروض من الاعلام اليوم ان يكون ...

لكن مانشاهده اليوم هو عكس هذه المقدمه تماماً لقد رأينا في الفتره الاخيره بالذات بعد ثورة 25 يناير ان القنوات الفضائيه تزداد يوماً بعد يوم حتى اصبحت عبئاً ثقيلاً على المجتمع المصري لم تقدم له شي ولم تعمل على حل المشكلات وايجاد الحلول لها بل زادات من حجم المشاكل واظهار كل السلبيات والتشجيع عليها ...

اصبح الاعلام المصري المعارض بيد رجال اعمال لهم مصالحهم الشخصيه الضيقه الانانيه التى لاتستوعب الى مصالحهم فقط واصبحوا يوجهوا الاعلام حيثما دارات مصالحهم ولو كان على حساب الوطن فالوطنيه هي اخر مايفكرون به واصبح رجال المال يتسابقون يوماً بعد يوم لإنشاء مثل هذه القنوات لتسخيرها الى مصالح حزبيه او شخصيه او لتحقيق اجندات خارجيه او الحصول على الدعم المالي السخي المقدم من بقايا النظام السابق اوالدعم الخارجي ولا يهم ماهي مضمون الرساله الاعلاميه ولا حتى الوطنيه

المفروض من الاعلام ان يكون محايدا وان لا ينقل الاحداث الى طرف معين لتحقيق اهداف معينه  وان  لا يحرض على المشاكل والتخريب والبلطجه والقتل والترهيب وسفك الدماء والتحريش بين المصريين وتشجيع اولئك النفر الخارجين عن القانون واستضافتهم واعتبار ان كل هذه الاعمال من الحرق والسحل واثارة الفتن والقلائل في مصر اعمال ثوريه !!!!!!!!! فهذا يضع علامة استفهام على الدور الاعلامي في مصر؟؟؟

لم نشاهد اعلام في كل بلدان العالم المتحضر ان توحد في الرساله الاعلاميه على إسقاط الدولة وهيبة الدوله واسقاط رئيس منتخب من قبل الشعب وتشجيع السخريه من رئيس محترم
الا اعلام المعارضه في مصر ونستطيع ان نسميه اعلام الفلول أو اعلام المال السياسي في مصر

ايضا اصبح اليوم المذيعين في القنوات المصريه من اكثر الصحفين مالا وخاصة اولئك الاعلامين الذين تجردوا من اخلاقيات المهنه والمبادئ والقيم الصحفيه وباعوا اقلامهم وضمائرهم ووطنيتهم لرجال المال السياسي متناسين الدور الذي كان من المفروض ان يقدموه لشعب مصر وخاصه في هذه الاوقات حتى اصبحت مرتباتهم السنويه مبالغ خياليه قد تصل الى ملايين الجنهيات وهذا يكشف حجم المؤمراة الاعلاميه التى تريد النيل من وحدة واستقرار مصر حينما تصبح مزانيات بعض القنوات السنويه اكثر من 6 مليار جنيه مع ان عائد الاعلانات لايساوي حتى 1 مليار جنهيه فمن اين الباقي وما هو مصدر التمويل لهذه القنوات .........................

ما حدث من احداث المقطم يوم الجمعة الماضي حينما جاء بلاطجة النظام السابق وبلاطجه جبهة العملاء للإعتداء على مقر جماعة الاخوان المسلمين وماحصل في هذا اليوم هو إعتداء سافر وبلطجه وتهريج وتخريب وفوضى وحرق الانسان وقطع الطرقات وفساداً عظيما لاينكره الا جاحد
لم نلاحظ من الاعلام شي يدين هذه الاعمال الدخلية على المجتمع المصري وينكر على من قام بها ويعطي الحدث ما يستحقه من التغطيه وينصف المظلوم
رأينا العكس اصبح الضحيه هو الجاني والجاني هو الضحيه ثم تصويرهذا الامر على انه مظاهرات سلميه عاديه وان هذه الافعال الاجراميه مباحه في النظام والقانون ويشجعون القتله المأجورين على الاستمرار بدعوى الحريه في التعبير
لقد وصل الاعلام المصري الى اقبح صوره واصبح مجرد من المهنيه حتى وصل الامر الى الفجور الاعلامي فهو لم يراعي اخلاقيات التخاصم مع الطرف الثاني حتى ولو اعتبرناه طرف رئيس في المعادله اصبح الاعلام المصري يفوح منه الكذب والدجل والتزيف والخيانه وتلفيق الاشاعات وفبركة الاحداث
اصبح معاديا لفكرة البناء والتطوير ومعاديا للشعب المصري الذي ادخل الحزن في نفوس المصريين وبث في قلوبهم اليأس من تحقيق اهداف ثورة 25 يناير اصبح يحارب فكر جماعة الاخوان المسلمين ليل نهار ويشوه قيادتها ويألف القصص الكاذبه عليهم ويبرز كل العيوب دون ابراز اي ايجابيات يقوم بها قيادات جماعة الاخوان المسلمين
اصبح وكرا للعمالة الخارجيه ومطبخ للسياسة القذره التى تستهدف في المقام الاول وحدة وامن واقتصاد شعب مصر اصبح اعلام معاديا لأي نجاحات يقوم بها الرئيس مرسي ويعمل على تشويه الرئيس والانتقاص منه وفبركة الاحاديث التي يصرح بها الرئيس لم اجد منهم قول الحقيقه كما هي دون الانحياز الى طرف
وانا اقول لابد من قانون يشرع لتنظيم انشاء القنوات والصحف ومراقبتها بالشكل الذي يحقق الامن والاستقرار لشعب مصر ولو تركت هذه القنوات بهذا الشكل من الفوضى لأفسدت فسادا عظيما واوجدت شرخ كبير في المجتمع لاينبغي ان نترك قله قليه من رجال المال الساسي الفاسد ان يتحكموا في مصير شعب بأكلمه لابد من القانون ليطبق على الجميع دون استثناء حتى نعلوا من قيمة الاعلام وقمية وهيبة الدوله

اني اناشد كل صحفي غيور على وطنه اناشد الانسان الصحفي اناشد كل من تبقى لدبه ذره من الحياديه والموضوعيه ان يعيدوا رسالة الاعلام السامية الاعلام الذي يبني ولايهدم الاعلام الناقد بموضوعيه الاعلام الذي يرسم الامل والمستقبل ويساهم في النهضه الاعلام الصادق المهني الحر الشريف لننهض سوياً ببلدنا ونخطوا الى الامام ونكون بهذا قد قدمنا لشعبنا ما يستحقه منا ......................

( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين)

والحمد لله رب العالمين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق