]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لأجل عشقك والغرام . . . إليك أرفع رايتى ! ! ( بقلم : د . وحيد الفخرانى ) .

بواسطة: د. وحيد الفخرانى  |  بتاريخ: 2013-04-21 ، الوقت: 08:04:17
  • تقييم المقالة:

لأجل عشقك والغرام . . . إليك أرفع رايتى! ! ( بقلم : د . وحيد الفخرانى )
--------------------------------------------------------------
قلت : إنى هويت القرب منكِ . . وقد عشقتك.
قالت : دعك منى . . لا أشتهى العشق . . فى ليالى دنيتى.
قلت : عيناكِ بحر من عسل. . دعينى أسبح فيهما.
قالت : أتراك قد أحببتنى . . أم أن فى عينى . . بانت غربتى ؟
قلت : أرانى قد رغبت العشق فيكِ . . يا حنينى.
قالت : أهويت قلبى . . أم رغبت فى وصالى . . ساعياً لمحبتى ؟
قلت : إنى أحبك . . لا تقلقى . . لا تفزعى.
قالت : وهل لغيرك يا رفيقى . . تسكن النفس . . وتهدأ مهجتى ؟
قلت : إذن . . ما السر فى نفور . . لم يكن فى خاطرى؟
قالت : حريتى حريتى حريتى . . فلست أقبل أن تكون مُكبلى.
قلت : عهدى إليكِ . . ألا تكونى . . فى غرامى مكبلة.
قالت : وما يدريك . . أنى قد خشيت القيد منك . . يا غرامى الأوحدِقلت : هلا أفصحتِ لى . . إنى أراكِ . . مترددة متمنعة.        قالت : يا رفيقى . . لقد خشيت إن هويتك . . إنكسار إرادتى.
وأنا فى العشق دوماً . . لست أقبل بالهوان . . لا أنحنى.
فاذهب لغيرى . . والتمس منها الغرام . . وابتعد عن ساحتى.
قلت : لن أبتعد وسأقترب . . وأمام عشقى والغرام . . لن تصمدى.
وسأعتلى أسوار قلعتكِ وأسكن قصركِ . . حتى ينال العشق منكِ . . وتسلمى.
قالت : إنى رأيتك فارساً ومحارباً . . ولأجل عشقك والغرام . . إليك أرفع رايتى.
 ( د . وحيد الفخرانى - صاحب القلم والكلمات  )

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق