]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مُنتصف نيسان*طيف امرأه*

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2013-04-20 ، الوقت: 17:44:43
  • تقييم المقالة:


 

 

 

 

 

مُنتصف نيسان

 

 

 

بَدا لي أنّ الهُوَّةَ أصبحت أعمق

 

وأنَّ المُضيَّ عبرَ قِمم الشوق

 

ليس إلاَّ مُغامرةَ تسلُق

 

وأنّه كُلما ارْتقينا أكثر ،

 

أصابنا الصُّعداءُ فجأة ،

 

يقبض على الحُلوقِ بشدة ،

 

ثم تنقَبِضَ أكُفهُ ،

 

لنزفر وجلاً ، وهفوة أخرى.

 

وأنا بين الحزن والترَقُّب

 

كنفخة مُرْسَلَةٍ لمارد الهواء ،

 

يُمسِك المُولِم به لحظة متعة ؛

 

ثم يتقاذفه في الأجواء مُنتظراً. 

 

إذّاك.. السُقوط مُروِّع ،

 

يُعيد الكَرّةَ نشْوانَ ، مُتلذِّذا بِتسَلُّطِه.

 

مُغدقٌ قلبي لهفة ً، وتَضّرُعاً ؛

 

أنْ يُوقِفَ ذات لحظة وعيده وتهديده.

 

كيف أستمِدُّ العصيانَ

 

من قرارٍ تُحيطه شبهات ركدت أعواماً فأعواماً ؟؟

 

وذخيرتي فتاتٌ متناثرٌ منذ منتصفِ نيسان ؟!

 

سنواتٌ مخْزونُها ضجيجٌ ، وصَخَبٌ مُتدفِّقٌ

 

صرخاتٌ تقطّعت حلقاتها ،

 

تَرتَطّمُ على صخور الزحمة ،

 

ترتَدُّ زخِمَةً ، كترددات الزلازل

 

بشراهةٍ الْتقَمَتْها لُجَّةُ النسيان ؛

 

وفي خِضَمِّ ذُهولِنا ، وضياعِنا المُشتّتِ

 

لا مُجيرَ ولا مُنقِذ ... سِواهُ .  

 

طيف امرأه

 

26/3/2013م الثلاثاء.

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Jamel Soussi | 2013-04-21
    خاتني لغتي فلم أجد كلمات أعلق بها على هذه الكلمات..
    غير أن القلم تسلل بين أناملي ليكتب من وحيها هذه الكلمات:


    طريق الحياة تقطعه الروح على مراكب الأحلام..

     

    كانتفاض العصفور المبلّل..

    هكذا تأخذنا رعشة الشّوق

    في البدايات..

     

    و تكتمل الأوجاع و تطفو الأماني

    من جديد على صفحة الذكريات..

     

    نسافر بلهفة الأطفال خلف مراكب العمر

    تحملنا أقدارنا من دمار إلى دمار..

     

    مآتم اللحظات فينا ..تشيّع الجثمان.

    و دموعنا تسابق الآتي..على أجنحة

    الأماني و الأوهام..

     

    نغافل وجعا هنا ..و تطعننا هناك

     آلاف الأوجاع.

     

    و يظلّ الطّريق عودا على بدئ

    كبوة ..تعقبها أحلام

     تعاند كل مرّة أرواحنا تكسّر الأجساد

    على بساط الزّمان..

     

    تسافر معي بعض الذكريات..

    و كم أثقلتني الذكريات و الأوهام.

     

    فيا ليتني نصّبت مشانقا للذكريات و الأوهام..

    و تبقى أشلاء روحي تصارع الحياة

    كسحابة تمرّ على قمّة جبل

    تتهادى ..تتساقط

    حين تهب الجراح

    لتروي الجراح..

     

    تعود كلّ يوم تلملم بقاياها

    لتسمو بنا فوق الرياح.

     

    اليوم أبدأ السّير من جديد

    و أحاول هجران ما تبقى من ذكريات..

    طريق الحياة تقطعه الروح على مراكب الأحلام..

     

    ثم أعود إلى مسكن الرّوح منّي

    أعانق فيك شكل الطريق

    بنور  الكلام..

     

     

     

     

    أ. جمال السّوسي - تونس

     

    من ديوان " نهج العشّاق "

     

    شعر 2013


    هذا الصباح



  • حسن العمري | 2013-04-21
    وصف خيالي مذهل بإخراج وسيناريو سريع تغلغلت به احرفك لتصيب المشاعر دون حواجز وكعادتك لك رونق خاص في ترتيب حروفك ودقة وصفك للكلمات الرائعة .. دمتِ على تميزك ونقاء روحك وصفاء قلبك .
  • لطيفة خالد | 2013-04-20
    ويا سيدة الحرف العربي كلماتك مثل أزهار نيسان ومثل شمس نيسان ومثل نسمات نيسان ولو أنها تحمل معاناة كبيرة وبوح وجداني مغطى بجماليات اخراجية رائعة سلم قلمك ودام لنا حرفك مدرسة لا بل جامعة تعلمنا الحياة ....
  • البشير بوكثير | 2013-04-20
    بوركت سيدتي ، ودام حرفك الناصع ، ونورك الساطع يقطع دابر كلّ متنطع طامع .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق