]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الجوقة تتكامل حول سوريا

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-04-20 ، الوقت: 09:27:17
  • تقييم المقالة:

 

الجوقة تتكامل حول سوريا !

محمود فنون

20/4/2013م

المتساقطون والمضللون العرب يستعدون للهتاف للتدخل الأمريكي لتدمير سوريا واستعمارها

الراغبون في استلام المقاولة لحكم سوريا تحت النفوذ الأجنبي يمشطون لحاهم ويرتبون انفسهم ويتحضرون ليقسموا قسم الولاء لأولياء نعمتهم واسياد تواطؤهم .

كانت الشعوب سابقا تستقبل الإحتلالات بالمقاومة .أما التيارات السلفية والأصولية ومن معهم من قوى البرجوازية والأنذال من كل شاكلة وطراز فهخم قد بصموا مطالبين بالتدخل الأجنبي.

الصورة آخذة في التكامل : أمريكا تلملم وتجيش وتنظم وترتب الأوراق من أجل الإجهاز على سوريا  ومن خلال مراسيم عرسي رجعي عربي مدعوم ومعزز بفتاوى شيوخ السلاطين .

وأمريكا  استنجدت كما فعلت في أفغانستان إبان الحكم التقدمي في أفغانستان ،استنجدت بقطر وتركيا في البداية وإلحقت السعودية صاحبة الباع الطويل في خدمة ونجدة أمريكا .

هؤلاء استنجدوا بشيوخ السلاطين و بالإسلام السياسي ووجدوا  الجاهزية بكل التيارات والتلاوين، وكانت حماس لا زالت بطرف سوريا فاجتذبوها لتكون مع الجوقة ،وفتحوا الطريق لكل شظايا القاعدة وتلاوينها ، وسلحوهم بالمال والعتاد ، وكل أشكال التسهيلات ودفعوهم ليمارسوا وحشيتهم وقطيعيتهم في أوساط الشعب السوري .

ودفعوا الأكثر وعيا لتفكيك مقدرات الجيش السوري من مطارات ودفاعات جوية وقدرات صاروخية  ومعلومات أمنية خطيرة لكشف أسرار الجيش السوري وسلاحه ،مدعومين بكل عملاء  التنسيق الإمني من كل شاكلة وطراز .

والمرحلة الثانية كانت تأمين المعابر من خلال تركيا ثم بعدها من خلال  لبنان ثم الأردن ومحاولات عديدة من خلال العراق .

والآن تتكامل الصورة بتأمين منطقة آمنة من جهة الحدود الأردنية السورية حيث اندرجت الأردن ومعها جماعة الإخوان المسلمين في الأردن  أندرجت في تجنيد وتدريب المرتزقة واستقبال مرتزقة قادمين من أماكن أخرى وتسهيل دخولهم الى سوريا ..

هنا استكملت مراحل الإعداد للفعل الأمريكي الذي يستهدف احتلال سوريا عسكريا .

لقد أخذ الجيش الأمريكي بالوصول تباعا الىى المنطقة وخاصة الأردن كما أخذت قطاعات من الجيش الأردني تتأهل للمشاركة في الفعل القادم ، وهناك أحاديث عن استعداد الأردن لإستقبال موجات اللاجئين الهاربين من القصف الأمريكي ومن مع أمريكا .وتركيا ترفع من جاهزية تدخلها وفعلها .

لقد استكملت الحلقات العربية المتواطئة مع أمريكا والغرب الإستعماري وقاموا بأدوارهم كما خططت أمريكا وأكثر وهم بصدد تمويل الحرب الأمريكية على سوريا تحت عنوان صفقات السلاح التي لا تلزم ولم يسبق أن لزمت لتعزيز قواعد الغرب في السعودية بالسلاح والخبراء وعلى نفقة السعودية ودول الخليج العربي .

إذن هي الحلقات تتكامل .ما هو الغريب في الأمر؟

الغريب هو تأليف الأهازيج للغناء على قبر سوريا وتأليف الأدعية الحارةة والإبتهالات من قبل شيوخ المال والسلاطين للدعاء بنصرة أمريكا علينا !

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق