]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مصطلح التكويش ...........

بواسطة: هشام الثوابي  |  بتاريخ: 2013-04-20 ، الوقت: 07:24:29
  • تقييم المقالة:

مصطلح التكويش.........

كتبه : هشام الثوابي


 مصطلح جاءت به المعارضه المصريه وهو على فكره من اختراع المعارضه المصريه متمثلا بجبهة العملاء والمخربين اطلقته على حزب الحريه والعداله الذراع السياسي لجماعة الاخوان المسلمين الذي حصد معظم مقاعد مجلس النواب وكذالك مجلس الشورى في الانتخابات السابقة التى جرت في عهد المجلس العسكري والتي كانت من اعظم وانجح التجارب الديمقراطية في مصر

جرت بشفافيه ومراقبة دوليه وبإشراف قضائي مصري كامل بعد سنين من الانتخابات المزيفة والباطله في عهد الرئيس المخلوع مبارك واستبشر المصريين بهذه التجربه التي حاربهم النظام السابق بكل الوسائل فخرج الناس في هذه الانتخابات افواجا الى الشارع لانهم يعلمون ان عهد التزوير والنتائج المسبقه قد ذهبت بلا رجعة خرجوا ليختاروا ممثلين لهم بصدق ونيه صافية والشعب المصري يعلم من يحب له الخير ومن يسعى ليقدم له الغالي والرخيص من اجل فئات الشعب المصري اجمع

وهو كان يعلم ان الاخوان المسلمين هم الاجدر بالثقه ونيلها من اي حزب اخر وذالك لما عملوه في السابق وهم محاربين مطاردين مفصولين من اعمالهم مسجنونين ومع هذا لم يتأخروا في تقديم العون والمساعده بما استطاعوا الى ذالك سبيلا

لم يهادنوا النظام السابق هذا وهم في هذه الحاله فكيف بعدما تحرر الشعب المصري من قيود الذل والاستبداد هم يعلمون ان جماعة الاخوان المسلمين هم الاجدر والاحق بحكم نظالهم ومقارعتهم الظلم ان يستحقوا تمثيل الشعب المصري في كل موسسات الدوله الرئاسه البرلمان الشوري الجامعات

فلما جرت الانتخابات واعطاهم الشعب المصري ثقتهم تذمر اولئك النفر القله القليله من الساسة والذين لايوجد لديهم رصيد شعبي في مصر فعملوا من ذالك الوقت على مخطط قذر هدفه النيل من الاخوان عن طريق ادوات قضائيه لهدم التجربه الديمقراطيه الوليده حتي يفسدوا على الشعب فرحته ويكون اوصياء علية بالقوه فعملوا وسار مخططهم الخبيث

فتم حل مجلس النواب وهو اسرع حكم قضائي يحكم به وخاصه مثل هذه القضايا الكبيره وبعدها تنبهت جماعة الاخوان المسلمين لهذا المخطط الخبيث فحصنوا مجلس الشوري بقرار من الرئيس مرسي وكذالك الدستور وهم اعينهم على الشورى والجمعية التأسييه فخاب مخطههم ونجح الدستور واستمر الشورى مشرع الي اليوم

لنعود الى مصطلح التكويش انا استغرب من هذه المعارضة المراهقة ان تتحدث عن التكويش في دول العالم المتحضره والتي تؤمن بالديمقراطيه يحق للحزب الفائز في مجلس النواب تشكيل الحكومه منفردا اذا شاء او بشراكه مع باقي الاحزاب ان اراد غير مفروض عليه اشراك باقي الاحزاب لان الشعب اعطاه تفويض باسم الشعب ان يحكمه وان يري الخيارات المناسبه التي تحقق هدف التنميه للشعب لانه هو الوحيد من سيتحمل الفشل اذا كان هناك فشل ويحق للحزب الفائز تغير المدراء والقيادات الوسطى والعليا اذا راء في هذا مصلحة تحقيقه اهدافه دون اعتراض والا كيف سيتعاون معه القيادات العليا والوسطى على تحيقق اهداف الحزب ربما تخاذلوا واردوا افشاله هذه هي لعبة الديمقراطيه ياساده يا كرام حتى تنتهي المده الممنوحه له من قبل الشعب ادخلوا الانتخابات ونافسوا حتى تحصلوا على ثقة الشعب والشعب هو وحده من يقرر لمن يعطي صوته ولاتجعلوا الناس يخافون من هذه المصطلحات التي اكل عليها الدهر هذه اسس واليات الديمقراطيه التي اشبعتمنا بها ليل نهار ............................


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق