]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العيـــــــــــن قــــــــــالت لا تعاتبنـــــــــي ؟.؟؟؟؟؟؟

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-04-20 ، الوقت: 07:09:07
  • تقييم المقالة:


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

العيـن قالـت لا تعاتبني   ؟..؟؟؟؟؟؟؟

تمردت العين وأبت أن تغض النظر .. وقالت كيف لي بغض والوجه ذاك القمـر .. أطعتك مراراً فيما ملكت من متاح الأمر  .. ولكنني اليوم محكومة بسلطان القدر .. تجاذبني لواحظ لو أنها تجلت لكانت ليلة القدر .. وتنازعني في العمق براءة قلب بطهرها تنزل المطر .. وصفـوة خـد زانت  وزهت بنقاء ذاك البحـر .. وطلعة وجه لو تهلت لأعادت الروح لمن هو في قبـر .. وملامح الرضا تثمـر ببسمة تنير ذاك الثغـر .. إشراقه ضياء تضيء المشرقين بنور كالسحر ..  لتطـل علينا درر من الأسنان في بياض كالقمـر .. مرصعة كعقد تناثرت حباته بدقة في حافة السطر .. وبراعم الأسنان أبت مواكبة العمر وأبت النمـاء منذ أيام الصغر .. جميلة جـذابة تحكم القلب وتحكم النظـر .. وهناك جيـد يجمع الحسن ويحكي قصة عنقود لا تغتفر  .. قوائم ذهب استدارت بحكمة ثم شفت كالنهـر .. إذا التفتت لا تشتكي من لوعة ولكنها تلتوي بحـذر .. والفجر في العينين طلعة بـدر فـوق أربعة عشـر .. وأهلة الحاجبين أبت إلا أن تساتر درراً ترقد تحتها في خطـر .. ناعسة ناعمة  رموشها تقتل بغير قوس أو وتـر .. والعين أبت أن ترفع النظر بل تمادت في النظـر .. حتى إذا رأت عادت ورأت ثم رأت دون ملل أو ضجـــر .. والقلب يناديها بحياء ولكن من يسمع النصح في ذاك المطـر .. بروق ورعود تنذر بوبال وهناك في الإذن وقــر .. يحجب النصيحة فلا تبالي العيون من صيحات الخطـر .

ـــــــــــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق