]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الا يكفي هذا ...................... لتطهير القضاء المصري ؟

بواسطة: هشام الثوابي  |  بتاريخ: 2013-04-19 ، الوقت: 20:50:35
  • تقييم المقالة:

الا يكفي هذا ..................................لتطهير القضاء المصري ؟؟؟؟؟
 



كتبه : هشام الثوابي


هل فعلاً يحتاج القضاء في مصر للتطهير من القضاة الفاسدين الذين مازالوا الى اليوم غير مؤمنين بثورة 25 يناير ويعملوا لحساب النظام السابق ؟

من يراقب تصرفات القضاء المصري وخاصه بعد ثورة 25 يناير يتأكد تماماً ان القضاء اصبح يعمل لحساب النظام السابق واصبح معول هدم واداة ووسيله لهدم المؤسسات المنتخبه من الشعب بحجج وبراهين باطله من الاساس

لقد اصبح القضاء المصري اليوم رأس الحربه المضاده للثوره وهذا لايخفى على احد وهناك مايثبت صحه هذا الكلام من خلال الاحكام التى تخرج منه واغلبها سياسيه بامتياز لصالح اطراف بعينها لاتريد للثوره النجاح وقد سمعنا وشاهدنا تقارير في الصحف الغربيه توكد ان هناك قوى تريد افساد الثوره والانقلاب عليها بأدوات قضائيه حتى يظهر للرأي العام انها مجرد احكام قضائيه فقط لا يجوز الاعتراض عليها ...

لقد شاهدنا بعض القضاة يمارسون السياسيه علانيه ويظهرون في شاشات التلفزه الفضائيه يتكلمون في السياسيه تماما وعندما تدخل السياسه مؤسسة القضاء تفسده وتصبح الاحكام حسب رغبة بعض السياسين ولذالك يمنع لأي قاضي ممارسه السياسة حتى يكون على الحياد .................

لقد خرجت بعض الاحكام القضائيه مشوه للحقيقه تماما واحكام سياسيه بامتياز وهي بذالك تحارب الشعب المصري الذي يتطلع للحريه التى قدم من اجلها الغالى والرخيص ومن هذه الاحكام ................

1- حل مجلس الشعب الذي انتخبه المصريين اكثر من 30 مليون مصري وقد كلفت هذه الانتخابات ملايين الجنيهات من خزينة الدوله في حين ان هولاء لايهتموا لهذه الملايين التى انفقت على هذه الانتخابات هذا اولاً

ثانيا ً لم يحترموا ارداة الشعب المصري الذي خرج بالملايين ومحاولة الحجر عليه ومصادرة ارادته مع ان هذا المجلس شرعي وبانتخابات نزيهه وشريفه شهد لها العالم ومع ذالك تم حله وكان الحل هو اسرع حكم قضائي لم نشاهده في مثل هذه القضايا الكبيره بهذه السرعه
في حين ان القضاء نفسه لم يحل مجلس النواب الاخير في عهد المخلوع رغم التزوير ومخالفته لقوانين الانتخابات مع هذا لم يحل !!!!!!!!!!!


2- حل الجمعية التأسيسيه التى تشكلت للمره الاولى

3- براءة كل رجال النظام السابق من كل التهم الموجهه اليهم وخروج احكام لاتلبي طموح ورغبة الشارع الثوري لايتصور ان احكام مخففه تصدر بحق هولاء المفسدين الذين استغلوا مناصبهم في الحصول على المكاسب الماديه كيف يكونوا هولاء ابرياء وبشرع من يرضي هذا ؟؟

4- جماعات القتل والارهاب البلاك بلوك التى انتهجت العنف والتخريب سبيل لها للحصول على ماتريده الجماعة التى تتلقى اموالا من الخارج وتدريب من الداخل واصبحت تنظيم يدعوا الى العنف صراحه لم نسمع عن محاكمات لهولاء تردعهم انما ترك لهم الامر بدعوى الحريه كل مشاهد العنف هم السبب الحقيقي لافتعالها وهذا يهدد الامن القومي وكذالك الامن الداخلي فأين المحاكمات يا قضاة مصر ؟؟

5- الاحداث التى حدثت في المقطم عندما جاء المخربون وقطعان التخريب للاعتداء على المقر وشباب الاخوان حينها رأينا حجم الاجرام والقتل والسحل والفساد العظيم الذي فعلوه بشباب الاخوان وكانت مشاهد مروعه ومخيفه وبشكل لم يعهده المصريين حتى وصل الامر بهولاء المجرمون الظهور في وسائل الاعلام المختلفه وهم يصرحون بأنهم هزموا الاخوان وذبحوهم ولقنوهم دروسا لن ينسوه متفاخرين بالعمل الذي فعلوه دون عقاب ولاحساب من قضاة مصر لان المجرم اذا امن العقاب زاد اجرامه

6- محاولة تبرئة المجرم الطاغية مبارك الذي ارهق المصريين بُحكمه وافسد في الارض فساد عظيما وهذه هي الطامة الكبرى التى لو فعلا تم تبرئته والافراج عنه فسيكون العدل والحق غائب في القضاء المصري تماما لانه لايتصور ان مبارك برئ كيف لرجل حكم 33 سنه واذاق شعبه الظلم والفقر والجوع ان يكون برئ بل قد سمعنا من يحاول اعادته للسلطه من جديد ةو هذه ام الكوارث

7- محاولة حل مجلس الشورى وقد عادت هذه القضيه اليوم مجددا الى الواجهه لانهم اصلا لايريدون موسسات منتخبه لانها الطريق الوحيد لعبور المصريين من حالة الفراغ السياسي الى حالة الاستقرار وبناء الدوله

8- براءة باسم يوسف المتهم بإزدراء الشريعة الاسلامية التي لم يحترمها رغم معرفته ان شعب مصر يدين بها وكذالك السب والشتم والاهانه والقذف ليل نهار على الرموز الوطنيه بدعوى الحريه فعند هولاء السب حريه والتطاول على الشريعه حريه

9- براءة احمد شفيق المجرم الهارب الى الامارات من كل التهم المنسوبه اليه

حقيقة الامر لايكفي لسرد الاحكام المخزيه التى خرجت من بعض قضاة مصر ولقد ذكرنا انفا القليل فقط ولايتسع المجال لذكرها حتى لاينسى المصريين هذه الاحكام ...

استغرب من القوى الثوريه التى تسمي نفسها بالقوى المدنيه والتى لم تخرج بمظاهرات اليوم للمطالبه بتطهير القضاء الا يكفي ماسردنا انفا لها وتقتنع بأنه ان الاوان للخروج بمظاهرات موحده مطالبه برحيل القضاة الفاسدين وترك الخلافات الحزبيه جانبا هذا هو المطلوب اليوم من الجميع اسلامين وليبراليين

لكن كل يوم تزداد ثقتي بأن هولاء المدعين الثوريه لم يكونوا اصلا ثوريون وانما كانوا طلاب سلطه فلما فقدوها عادوا وتنكروا للثوره ومبادئ الثورة

ماحدث اليوم الجمعة من احداث امام دار القضاء العالي يثبت للجميع من هم الثوار الحقيقيون الذين يسعون بكل قوة لانجاح ثورتهم ممن تخاذل وانضم الى جبهة الفلول التي لاتبحث الا على الكراسي ومصالحها الشخصيه فقط

لقد خرج اليوم اصحاب الثورة الحقيقه بالالاف وهم يهتفون برحيل القضاة الفاسدين واصدار تشريعات جديده وعدد من المطالب الثوريه خرجوا مسالمين متوحدين مؤمنيين بأهداف مطالبهم لم يذهبوا الى ميدان التحرير حتى يحقنوا الدماء لان هناك من يتربص بهم ويحاولون جاهدين تجنب الصدام مع القوى المضاده للثوره
وتم تنظيم الفعاليه امام دار القضاء رغم ان المكان لايتسع الاعداد الكبيره الا انهم فضلوا اقامتها هناك وهذا يدل على سلميتهم ورجاحة فكرهم وتنازلوا عن حقهم ولايملك احد ان يمنعهم من التظاهر في ميدان التحرير لانه حق لهم مثل غيرهم لكن للاسف هناك قوى تتربص بسلمية القوى الاسلاميه ويريدون اخراجهم من السلميه الى العنف لان هذه الجماعات اعتنقت الفكر المتطرف وكذالك العنف وهذ ا يثبت مدى تعطشهم للدماء ومحاولة الاسترزاق السياسي والمتاجرة بدماء الابرياء والحصول على مكاسب سياسيه

لاقدرة لهولاء على الظهور للجماهير الا من خلال مظاهر العنف والتخريب تلك هي ابجديات المعارضة العنف والارهاب الفكري ومحاولة اقناع الشعب المصري بالقوة والارهاب


لم يُرق لهولاء سلمية مظاهرات اليوم لان سلميتها تفضح هولاء امام العالم مدى انظباط وقدرة القوى الاسلاميه على الحشد والتأثير في الناس ومدى الاستجابه للقوى الاسلامية التى تنظم مثل هذه الفعاليات
فحالوا تشتيت هذه الصورة من خلال الذهاب الى الفعاليه التى اقيمت اليوم والاحتكاك بالمتظاهرين كان ممن ذهب جماعات الارهاب البلال بلوك المجرمون الذين يرتدون قناع اسود وزي اسود يدل على افكارهم السوداء وهم يهددون الامن بعدم حماية المتظاهرين وتركهم فرسيه سهله لهم ليقتلوهم ويسحلوهم ويعذبوهم ويفعلوا بهم كيف شاءوا
والا فان الامن لايحمي الشعب المصري عندما يحمي هولاء فهو بنظرهم لايحمي الشعب المصري وكأن هولاء المتظاهرين ليسوا من الشعب المصري جاءوا وهم حاملين المولوتوف والسكاكين والحجاره فحدثت الاحتكاكات تلك هيى الماده الدسمه التى كان بنتظرها الاعلام المصري المعارض حتى يصورا للناس انها مظاهرات حرب شوارع بين طرفين والعجيب ان التلفزيون المصري الحكومي يقول ان هناك اشتبكات بين الطرفين بالملتوف والحجاره ولم يحدد من هو الطرف الذي يمتلك الملتوف ويصورا الطرفين بهذا الشكل الفج

كذالك تم حرق الاتوبيس التابع لجماعة الاخوان المسلمين اسفل كوبرى اكتوبر وهم يهتفون ويكبرون ويعدون مافعلوه عمل ثوريا يستحق التكبير فحرق ممتلكات الناس اعمال ثوريه عند هولاء

في الحقيقه لقد اغاظهم صبر وتحمل القوى الاسلاميه لهم اكثر من مره وهم يريدون جرهم الى العنف الذي يجيدونه ولاتجيدوه القوى الاسلاميه للتخلص منهم وهم يتربصون بهم في كل الميادين ويحاولون ابعادهم عن الساحات والميادين حتى لايظهروا في الاعلام قوة كبيره وذالك لما تمتاز به هذه القوى الاسلاميه من حسن التنظيم وقوة الحشد واقناع الناس بما يفعلوه والاستجابه السريعه لهم وهم في كل مره يهددون ويتوعدون منظمي الفعاليات بالحرق والقتل والتخريب حتى لاينزلوا الى الساحات ويؤدوا دورهم الثوري في اصلاح البلد ويضلوا بعيدين عن صناعة القرار الثورى او مساندة قرارات الرئيس حتى تظل الامور بيد النظام السابق وهم بذالك يراهنوا على الوقت ومرور الوقت للإنقلاب على القوى الاسلاميه والعوده الى الحكم من جديد

عندما برئت المحكمه مبارك لم نسمع قادة المعارضه من امثال حمدين او البرادعي انكار هذا ولم يكتبوا شي لكن المطالبه بتطهير القضاء والتخلص من رجال مبارك الفاسدين عمل غوغائي بحسب تصريحات البراداعي اما حمدين فاعتبر انا ما يحصل هو تحظير لمذبحه قضائيه قادمه كل هذا الكلام هو من باب المكايده السياسه مع حزب الحريه والعداله ولسان حال هولاء يقول اما ان نحكم ونكون على رأس السلطه او لتذهب الثورة الى الجحيم لايهمهم الا مصالحهم الشخصيه فقط وهم مستعدون للتحالف حتى مع الشيطان نفسه من ان اجل ان يصلوا الى السلطه وبأي ثمن لايهم الثمن حتى وان كان الثمن دماء الابرياء

المطلوب اليوم من القوى الثوريه الاسلاميه والغير الاسلاميه التى يهمها نجاح الثوره ان يوحدوا المطالب وخاصة المطالب التى تخص القضاء حتى تكون ضمن الاهداف التى تحققت وبهذا تكون ثورة 25 يناير في طريقها الى النجاح واكتمال الاهداف

نريد قضاء مصر قضاء نزيهه وعادل يثق فيه الجميع ويلجأ اليه المتخاصمين وان يحكم بالعدل والحق وارجاع المظالم الى اصحابها هذا مانريده في الاخير العدل والحق والانصاف ومعاقبة المجرمين ...............

قال الله تعالى :
وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا


والحمد لله رب العالمين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق