]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أدمغتنا عبقرية في الرياضيات

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-04-19 ، الوقت: 17:16:20
  • تقييم المقالة:

حسب Thomas Albrightمدير مركز الرؤية من معهد Salkفي كاليفورنيا , يستخدم الناس التأمل في الأماكن البعيدة لإيقاف تشغيل أدمغتهم بالاعتماد على حقيقة أنه ليس كما يبدو , يقول Albrightو هو خبير في عمل الجهاز البصري أن تغيّر المشهد يجعل الدماغ يقيّم المعلومات الجديدة التي يتلقاها من البيئة و يتضمن هذا تقييم الأشياء و الحركة و الخصائص الفراغية و الزمانية للمشهد الجديد , يقول Sergei Gepshteinو هو باحث شارك في هذه الدراسة الجديدة أنه حتى يقيّم الدماغ هذه الخصائص عليه أن يستخدم عدد محدود من الأعصاب و هنا يتساءل الشخص عن الآلية التي تسمح للشخص باستخدام عدد محدود من الأعصاب بطريقة فعالة , لم تطابق توقعات الباحثين النتائج التي حصلوا عليها في دراساتهم السابقة لهذا تم دحض الفرضية التي تقول أن التعرض للمشهد لمدة طويلة يؤدي إلى معرفة أدق التفاصيل , حصل العلماء على نتائج معاكسة من دراسات أخرى...أظهرت هذه النتائج عدم وجود ارتباط بين الوقت الذي يقضيه الشخص في تفحص البيئة وكمية التفاصيل التي يدركها الدماغ و يتذكرها , حسب Albrightأظهرت نتائج الدراسات أربع أنواع مختلفة من التفاعلات...التعرض المطول للبيئة ليس له تأثير على بعض الناس لكن له تأثير مهم على أشخاص آخرين...بعض الناس يزداد إدراكهم لتفاصيل أخرى و هذا ليس موضوع الدراسة.

يقول Gepshteinأن هذا السؤال الجديد: ما الذي يحدث عندما تنظر إلى مشكلة تخصيص الموارد resource allocation من منظور النظام؟؟ هو الذي أدى إلى بزوغ هذه الدراسة...لأن الدماغ لديه عدد محدود من الأعصاب لأداء المهام المختلفة و يستخدم الدماغ عدد محدود من الاعصاب لتقييم مشهد جديد كنتيجة لتخصيص الموارد (أي الوسائل المتاحة) للمنبه و ستفقد حساسيتك للأشياء الأخرى التي قد تكون مألوفة أو غير مألوفة , يقول البروفيسور Albright: إذا أردت أن تطور قدراتك لإدراك شيء ما فإن قدرتك على تحسين نفسك في مجالات أخرى ستتلاشى.

 


مترجمة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2013-04-19
    هي اذن كالعضلات
    ان قمت بتمارين تخص منطقة دون اخرى سوف تكسل المناطق التي اهملتها
    أولنقل كعضلة العين
    كما يطرح العديد من الاطباء ان على المرء منا تمرين عضلات عينيه والا سينتابها الخمول وتؤدي الى عدم التركيز فبالتالي
    الى عدم الرؤية بنسب تتدرج مع مرور الزمن , لهذا حينما يأتي مريض مصاب بخمول العين او حتى مصاب بضعف النظر , بعض الاطباء يؤمنون ان على المريض القيام بعمل تدريبات عضليه كي تقاوم ذاك الخمول والكسل , ويجدون انه بعد فترة قد عادت العضلة الى مرحلة جيدة من التطور
    هنا الامر كما غيره من امور اخرى تعتري الجسد , واظنك غاليتي قد بينت لنا ايضا ان الاعصاب كذلك تعنريها اما الخمول او الكسل او شبه توقف عن العمل ,
    لكن بالنسبة للدماغ , أظنه مختلف كما قلتِ من شخص الى اخر , هناك من يحتاج لوقت أطول في احاطة المنظر بكل زواياه , وبعضهم يلتفت لادق الامور لم تكن واضحة لاخر بلمح البصر
    وأظنك توافقينا الرأي بذلك ,
    غاليتي لقد أسهبت كثيرا يمكن لانه الموضوع نراه في واقع الحياة ومع ابناءنا فنحن اقرب لهم ونقدر كل واحد وحالته
    لك غاليتي كل الحب دوما افرح تواجدك فلك في كل مجال مقال , وهذا ما يجعلني أرشح الكثير من مقالاتك فهي بحق لها فائدة في حياتنا
    قوافل ود وورد لك
    طيف

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق