]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قضاء وقدر

بواسطة: مقال  |  بتاريخ: 2013-04-19 ، الوقت: 09:59:19
  • تقييم المقالة:
قضاء وقدر    

المتابع للمشهد السياسى المصرى بتداعياته المختلفه يجد ان قطار اخونة الدولة يسير بخطى ثابته وواثقه تجاه هدفه المرسوم من اجل تمكين جماعة الاخوان المسلمين وفرض سيطرتها وسطوتها على مفاصل الدولة ومؤسساتها

 

فها هى التصريحات تخرج تلوى الاخرى من قادة الجماعه لتكشف حقيقة النوايا تجاه مؤسسات الدولة الراسخه ولعل تصريحات مرشد الجماعه السابق د- مهدى عاكف لجريدة الجريده والتى عاد ونفاها وعادت الجريده واثبتتها خير دليل على ما تضمره الجماعه وتعتزم تنفيذه تجاه قضاء مصر الشامخ

 

 فعندما يصف الرجل القضاء المصرى بانه مريض وان هناك ما يقرب من 3500 قاضى سوف يرحلون مع خروج قانون السلطة القضائية للنور والذى يجرى الاعداد له الان وعندما تخرج المظاهرات وتتعالى الهتافات مطالبة بتطهير القضاء وعندما يخرج احد قادة حزب الحرية والعداله ويطالب ببناء قضاء مستقل كما يحدث فى الدول المتقدمه

 

اقول عندما يحدث كل ذالك فان الامر يصبح واضحا وجليا ولايخفى على احد سوء النيه المبيت تجاه مؤسسات الدوله وركنها الركين وقضاؤها الشامخ الذى بانهياره تنهار الدولة وهو ما تسعى اليه جماعة الاخوان المسلمين من اجل بناء نظام قضائى تابع لها يخضع لاوامرها وينتهى بنواهيها

 

واذا ما نجح الاخوان فى تحقيق هدفهم وتمكنوا من بسط نفوذهم والقضاء على القضاء المصرى فقل على مصر السلام لان قيم العداله سوف تنهار لتبنى على انقاضها جماعة الاخوان عدالتها الخاصه وهنا تكون الكارثه التى ستؤدى بلا شك الى هدم اركان الدولة المصريه واحدة تلوى الاخرى من اجل افساح المجال لبناء دولة الاخوان

 

فهل تنجح الجماعه فى تنفيذ مخططها وتحقيق هدفها فى اخونة القضاء والتمكن منه ام ان قضاء مصر وقضاتها سيكونون الصخرة التى تتحطم عليها خطط الاخوان تجاه مؤسسات الدولة

 

 ثم هل سيسمح المجتمع المصرى باستمرار هذه السيناريوهات المرسومه والموضوعة سلفا ام ان الجماعه نجحت فى تحيد غالبية المصريين وابعادهم عن هذه المخططات من خلال افتعال ازمات يوميه باتت تثقل كاهل الجميع لذا لم  تترك لاحد فرصة التدبر او الانتباه لما يضمره ويدبره مكتب الارشاد لقضاء مصر وقضاتها وكأن هذه الخطط وهذا التدبير بات وقوعها  قضاء وقدر 

 

بقلم - محمد رزق اعلامى مصرى
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق