]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الهَمْزَة.. وحركاتها

بواسطة: عبدالعزيز السباعي  |  بتاريخ: 2013-04-18 ، الوقت: 22:21:25
  • تقييم المقالة:
الهَمْزَة.. وحركاتها

الهَمْزة (بفتح الهاء وتسكين الميم وليس بضم الأولى وفتح الثانية)، ذلك (الحرف) الهجائى الأكثر إشكالا وخلطا واختلافا لدى الكُتاب والدارسين والمدرسين والمتخصصين؛ وهو ليس من بين الحروف المعدودة من الألف إلى الياء، إذ يضطر البعض لاعتبار الحروف (29) ليضم إليها هذه الهمزة المهضومة فى العد والإحصاء الملحقة بحروف المد استسهالا، ومنهم "الفراهيدى" في معجم "العين".

ولهذه الهمزة مواقف لا تفارق الذاكرة، فعندما سأل أحد التلاميذ أستاذه فى حصة الإملاء عن همزة الأربعاء أهى على السطر أم على الألف قال المدرس: "هى حبكت؟!.. اكتب الخميس"..

وفى الكلام المنطوق، نجد أهل القاهرة وبعض عواصم المحافظات يستبدلونها بحرف القاف، فيقولون "السوء"، ويقصدون "السوق".. ومن سوءات هذا الاستبدال دعاء أحدهم للآخر بقوله "الله يرزؤك".. ويعنى "يرزقك"، فالفعل الأول (رزأ) مصدره الرُزْءُ، وهو المصيبة، وجمعها: أرزاء؛ فلا تقل بعد ذلك "الأرزاء على الله"..

ودفاعا عن حقوق الهمزة فى الاستقلال التام ورفض تبعيتها لحروف المد ومقتضيات الإعراب، ينادى البعض بوجوب التعامل معها كحرف له شأن خاص والتوقف عن إلحاقها بالألف والياء والواو، وكأنها أقرب إلى الحركات منها إلى الحروف، لأن هذا الإلحاق –كما يرى هؤلاء- يتسبب فى تعدد طرق كتابتها وأشكال رسمها ومواقعها من الكلمة مما يؤدى إلى أزمات فى الإملاء وتعميق مظاهر الخلاف بين الشعوب العربية.

ومن آثار المشاكل الهمزاوية (الهمزوية أو الهمزية.. أيها أفصح) اختلاف ترتيب الموسوعات والفهارس والوثائق المرتبة أبجديًا؛ فالبعض يبدأ بالألف كأول الحروف، وآخرون يبدؤون بالهمزة.

وللهمزة المفردة استخدامات لُغوية، كاستخدامات اللام والباء والفاء والواو (اللام للتعليل والجر والتوكيد.. والباء للجر، والواو والفاء كحروف للعطف)، فتأتى مصدرية كما فى قوله تعالى: "سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم"، وتجىء أداة استفهام: أأنت المهندس أم أخوك؟، و: أَسافر أبوك؟

 وترد الهمزة أيضًا للنداء (أ: للقريب، وآ: للبعيد).

وللهمزة (حركاتٌ) كسائر الحروف، ولها أيضًا حركاتٌ خاصة دون غيرها، وبناء على هذه الحركات يتحدد وضعها وشكلها بين بقية إخوتها.. فعن حركاتها المشتركة كنا نزعق فى كُتّاب سيدنا الشيخ: (ألف همزة وفتحة آ.. أَرنب/ ألف همزة وضمة او.. أُم/ ألف همزة وكسرة اى.. إنسان).. أما عن حركاتها الخاصة فقد تأتى مع الألف أو الواو أو الياء كحركات فرعية بدلا من الحركات الأصلية (الفتح/ الضم/ الكسر أو الجر)، كما أنها تتأثر بالحروف التى تسبقها، والمناهج التى يختار الكاتب اتباعها؛ انظر إليها فى: (يقرؤه.. لم يقرأه=يقرءه.. أن يقرأه.. اقرئى/ يقرءون=يقرؤون/ شئون=شؤون/ مسئول=مسؤول/ فجأة، هيئة/ رءوس=رؤوس/ كئوس=كؤوس/ رءوف=رؤوف...)..

**

بقى أن أكثر ما يعجبنى فى هذه الهمزة الحائرة، وحركاتها المحيرة، إمكان التخفف منها –أو تخفيفها- فى كثير من المواضع.. وهذه الرخصة لا أتنازل عنها متى تحقق المعنى المراد، فيتساوى قولك: رضاء ورضا/ رئاسة ورياسة/ كفاءة وكفاية (معهد الكفاية الإنتاجية/ عدالة فى التوزيع وكفاية فى الإنتاج/ وهذه تختلف فى المعنى عما يقوله الجمهور فى مدرجات الملاعب: كفاية.. حرااام، فالأخيرة بمعنى "زيادة").

ومما يؤيد التخفيف ما ورد فى سورة الإخلاص (آية: 4): (وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ) وكُفُوًا: كُفُئًا (كفء) أى مِثْل.

 

***

هذا عن الهمزة (الحرف) التى سميت بذلك لأَنها تُهْمَزُ فَتُهَتُّ فَتَنْهَمِزُ عن مخرجها، يقال: هو يَهُتُّ هَتًّا إذا تكلم بالهَمْزِ.. أما عن الهمزة (الكلمة) فمن المعاجم العربية:

هَمَزَ رأْسه يَهْمِزُه هَمْزاً: غَمَزَه.

وهَمَزَ الدابة يَهْمِزُها هَمْزاً: غَمَزَها.

والمِهْمازُ: ما هُمِزَتْ به، والجمع مهاميز.

والمَهامِزُ عِصِى، واحدتها مِهْمَزَة، وهى عصًا فى رأْسها حديدة يُنخس بها الحمار.

 والمهامز مقارع النَّخَّاسِين، واحدتها مِهْمَزة.

والمِهْمَزُ والمِهْمازُ: حديدة تكون فى مؤخر خُف الرائض.

والهَمْزُ مثل الغَمْزِ والضَّغْطِ، ومنه الهَمْزُ فى الكلام لأَنه يُضْغَط.

وقد هَمَزْتُ الحَرْفَ فانْهَمَز.

والهَمْزُ مثل اللَّمْزِ.

وهَمَزَهُ: دفعه وضربه.

وهَمَزْتُه ولَمَزْتُه ولَهَزْتُه ونَهَزْتُه إذا دفعته.

والهَامِزُ والهُمَّازُ: العَيَّابُ.

والهُمَزَةُ مثله، ورجل هُمَزَةٌ وامرأَة هُمَزَةٌ.

والهَمَّاز والهُمَزَة: الذى يَخْلُف الناسَ من ورائهم ويأْكل لحومهم، وهو مثل العُيَبَةِ، يكون ذلك بالشِّدْقِ والعين والرأْس.

والهَمَّازُ والهُمَزَة الذى يَهْمِزُ أَخاه فى قفاه من خَلْفِه، واللَّمْزُ فى الاستقبال.

وفى التنزيل العزيز: "هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بنَمِيمٍ"، و: "ويلٌ لكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ".

والهُمَّازُ العَيَّابُونَ فى الغيب، واللُّمَّازُ المغتابون بالحضرة.

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق