]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الروائية احلام مستغانمي

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-04-18 ، الوقت: 20:06:10
  • تقييم المقالة:

احلام الروائية التي اوصلت صوت الأبداع النسائي الى العالم مترجما الى كثير من اللغات ..ابنت الثورة والنضال ..ولدت من رحم المحنة والأغترابولدت في تونس بعد ان ارتحل اليها والده السي الشريف بل فر اليها ميتطيب الغربة ..على العيش بذل العسكرية الفرنسية وقد دفع ثمن نضالاته الأعتقال ....السي الشريف كان متقفا ويتقن الفرنسية بل ويقرأ بها الروائيين الكبار لهوجو ..مقد درسها في تونس ..وهناك ولدت احلام وكانت العائلة ثورية فابناء اخوته التحقوا بالجبل وتعتبر بديعة التي تركت التعليم والتحقت بصفوف الثورة مدا والهام قوى من روح احلام ..وربما اصرار احلام وكبريائها المتميز كان نبض العائلة ..السي الشريف الدي انهار بعد ما رآه من اقتتال الخوة بعد الأنقلاب على بن بلة ومحاولة النقلاب على بومدين ..فمرض ووضع في مصحة نفسية كانت احلام تزوره ..وتلمح دلك النطسار الممزوج بالجبروث جبروت اليقين بالوطن ..احلام تلتحق بالمدرسة التعالبية بعد الرجوع الى الوطن وتسافر لفرنسا وتتزوج ..لكنها تحملت مسؤولية اسرتها وكان والده يمدها بالقوة ..احلام لم تهن ولم تنكسر بل استطاعت ان تصنع من شخوصها عالم روائي ..سوف يكتب له الخلود ..من اعمالها
ذاكرة الجسد
فوضى الحواس
عابر سرير
على مرفأ الأيام
الكتابة في لحظة عري

اكاذيب سمكة

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق