]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حضرة الخيال .عن شكسبير والفيسبوك وسبونج بوب والاشياء الوهمية .

بواسطة: Younes Ben Amara  |  بتاريخ: 2013-04-18 ، الوقت: 18:56:57
  • تقييم المقالة:

حضرة الخيال .عن شكسبير والفيسبوك وسبونج بوب والاشياء الوهمية .

أهوى الكتابة الحرة والكتابة الحرة "ان تضع ما يجول ببالك دون اي تعديل "هذا تعريفي الخاص ..انا لا اتقيد بتعريف اكاديمي ما ..اصنع اللغة وحدي واسمي ماشئت ثم اضع التعاريف ..ثم ياتي احدما يكتب عن كتاباتي مذكرة علمية "اثرالعقاقير المهلوسة والبتات الالكترونية المتزايدة على الدماغ البشري " لن يقرأه احد على كل ..ساتكLم عن عدةاشياء كخواطر ظهرت لي .

1-هناك استهزاء من اولاد التكنولوجيا الحديثة قالوا فيه"كيف كان يمضي الاقدمون حياتهم دون انترنت؟ اظن انهم بنوا الاهرامات من كثرة الزهق -الملل..."

وهذا خطأ كله،أيضا انا كنت اظن ان الاقدمين يملكون وقت فراغ كبير لكن الامر مختلف ...مثلا الفلاح الصحراوي لديه بستان نخيل فقط لا يمكث مستريحا ابدا ولا في اي يوم من ايام السنة وينهض في اول النهار مع الفجر ويرجع مع المغرب والغلةتدخر لكل السنة- ان سألت عن الغذاء- وكل شيء يتم الاستفادة منه وحياتهم كانت ممتعةلكن لم تكن مملة ابدا ..فالعناية بالنخلة تستغرق وقتا كبيرا والعارفون بهاته الزراعة يشبهونها بالانسان تماما في المتطلبات: متابعة يومية لصيقة ان اردت انتاجاجيدا و كافيا ولما تكون في بحر رمال ..ولديك بستان فصدقني ستفعل.. فهاته هي حياتك على كل ..دون ان نتكلم عن الفوائد الصحية الغذائية لنواتجها...كذلك الرعاةكما نراهم انهم مستريحون بينما هم ليسوا كذلك البتة وعلم البيطرة ككل هو امتدادلخبرات الراعي المحنك الذي في وقت الغداء فقط ياخذ الشبابة او الناي ويبدأ بالعزف ترويحا على نفسه فله يد في كل اناشيد الرعاة تلك واقصائد الرعوية كما تسمى ادبياً..علماء التغذية يقلولون أن اكبر جهد يستنزف الطاقة الحيوية للبشر هو الفلاحة ثمالرعي اكثر حتى من البنائين وغيرهم ...تم الآن الرد على مقولة ان الاقدمين يعانون الملل ...مراجعة تاريخية لما كانوا يعيشونه تحيل حياتنا اصفار لا واحد لها .

والان ..ألاقدمون لا يتمتعون بتكنولوجيا حديثة... فمثلا شكسيبر لايملك حسابا في الفيسبوك ولم يجرب اي متعة في تصفح النت ..

انت يا سي السيد تحوز كل ذلك ولا تحوز اكثر من 100 اعجاب ..صفحةشكسبير لوحدها وهو ميت لم يحرك ساكنا لديه 2 مليون معجب وعاشق حتى ...لا ن العاشق والمتتبع اكثر من المعجب والمعجبون درجات ..

شكسبير صديقي لا يهتم بمتعة تصفح الفيسبوك لانه وصل للهدف دونان يحرك ساكنا وزد هناك فلم حديث وكتب ودراسات تقول ان شكسبير كشخصية جحا عندنا:شخصية وهمية تماما ..

الانيمي والكرتون كذلك شخصيات وهمية *في نظر الناس * تحوي ملايين الاعجابات وهذا اكبر دليل انها توجد وجودا رقميا ولها وجود خيالي ..اي انه على كل ليست عدما ..وفهم هذا صعب على كل حال..فالناس هنا تقول "سبونج بوب ماكاش منو ..وهم" وهنا اشكالية عميقة فلسفيا فما معنى "كاين منو ؟ " اي انه موجود؟ انت موجود اوك وسبونج بوب موجود ايضا حتى لو تم خلقه من قبل فنان فالله لم ينفي وجود من يخلق ولهذا قال احسن الخالقين لكن لم قال "تبارك" لان اموره فيها البركة فانت يمكن ان تخلق سبونج بوب خياليا وتجعله يقوم بالمغامرات لكن لا يمكن ابدا ان تبث فيه الحياة وان يتحرك لوحده فهذا هو الفارق بين الله والعبد بين الرب والمربوب في هذا الأمر ..وهو فرق دقيق ،اما الله عز وجل فيخلق ذكرا وانثى ويترك الامور -رغم انه لا يترك قط انما قلناها للسياق -تمشي بقوانينه هو سبحانه وتعالى ورغم انه سبحانه يمد المدد في كل لحظة وآن وشأن لهما الا انلهما قدرة متعلقة بقدرته في االتوالد والتكاثر ولهذا لم يستطع العلم رغم تطوره خلقشيء حي لوحده بتجميع جمادات واشياء مادية مهما كان والتحدي مازال مطروحا ولم يتوصل له احد ..مثل ماذا ؟الجواب: انتم تقولون ان الخلية تتكون مثلا من جدار خلوي وميتكوندريا وجهاز غولجي وشبكة اندوبلاسمية والخ اوكي ..اجمعهاهذا كله ولتحيا الخلية صناعيا...لم يتمكنوا من ذلك لحد الساعة ولن يستطيع لأن الخلق الحي خاص بالرب والله والخلق الجمادي يمكن للانسان بجمادات تموت بعد فترة ولا يمكنها الاستقلال بانفسها في البقاء للانسان ..وهذا متعلق باصل الفن فانت يمكنك رسم الجوكندا لا بث الحياة فيها ولما كان هذا الأمر متاحا لسيدنا عيسى عليهالسلام في جعل كهيئة الطين ونفخ الروح فيها وقع الخلط عند النصارى بينه وبين الرب لان الفطرة الانسانية السليمة تعرف ان هذا الأمر الهي بحت لو انهم فقط انتبهوا لقوله تعالى (باذن الله ) ففيه كل السر .

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ) [الحج: 73].

 

والحمد لله رب العالمين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق