]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

استعداد النبي لتبليغ الرسالة

بواسطة: عرفان  |  بتاريخ: 2013-04-18 ، الوقت: 16:04:07
  • تقييم المقالة:

 

 

ان النبي صلى الله عليه وسلم أخد يهيئ نفسه لتحمل أعباء الرسلة وتكاليف تبليغها على أحسن وجه , ولهذا

 لما أخذت سنه  صلى الله عليه وسلم تدنو نحو الأربعين ’ تكون لديه حب للعزلة بين الفترة و الأخرى ’ وحبب الله إليه الإختلاء فى غار حراء - وحراء جبل يقع فى الجانب الشمالى الغربى من مكة -  فكان يخلو فيه ويتعبد فيه الليالى ذوات العدد ’ فتارة عشرة وتارة أكثر من ذلك الى شهر ’ ثم يعود الى بيته فلا يكاد يمكث فيه قليلا حتى يتزود من جديد لخلوة أخرى يعود فيها الى غار حراء ليتعبد ربه, وهكذا الى أن جاءه الوحى وهو فى إحدى خلواته .

إن لهذه الخلوة التى حببها الله تعالى إلى قلب الرسول صلى الله عليه وسلم قبيل البعثة ’ دلالة عظيمة جداً ’ لها أهمية كبرى فى حياة المسلمين عامة و الداعين الى الله تعالى خاصة ’ فهى توضح أن المسلم لا يكمل إسلامه مهما كان متحلياً بالفضائل قائماً بألوان العبادات ’ حتى يجمع الى ذلك ساعات من العزلة و الخلوة يحاسب فيها نفسه ’ ويراقب الله تعالى ويفكر فى مظاهر الكون ’ ودلاءل  ذلك على عظمة الله .

هذا فى حق المسلم الذى يريد لنفسه الإسلام الصحيح ’ فكيف بمن يريد أن يضع نفسه موضع الداعى الى الله و المرشد الى الطريق الحق .

1.       

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق