]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( أقواسٌ ) من ذهبٍ .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-04-18 ، الوقت: 15:40:25
  • تقييم المقالة:

 

( أقواسٌ ) من ذَهبٍ لسمية البوغافرية .

 

 

 

تَوصَّلْتُ عن طريق البريد الأرضي بهديَّةٍ رائعةٍ من (شهرزاد الريف ) : سمية البوغافرية ، وهي عبارة عن مجموعة قصص قصيرة جداً ، تجمعت في جُعْبةٍ صفراءَ ، فاقع لونها تسرُّ الناظرين ، تَرْشُقُها كسِهامٍ من نورٍ ونارٍ ، بأقواسٍ من ذَهبٍ وفضَّةٍ ، لتستقر بمودَّةٍ ورحمةٍ ، في قلوب القرَّاءِ المتذوقين للأدب ، والشغوفين بالحكايات المختصرة الجميلة .

وبعد قراءة الإهداء الخاصِّ ، في الصفحة الأولى ، جرتْ بَناني على صفحات الكتابِ ، الذي جاء بعنوان : ( أقواس ) ، بطريقةٍ عشوائيةٍ ، فقرأتُ هذه القِطعةََ السَّاحرةَ :

{ فرحَ بأنَّ العالمَ صار قريةً صغيرةً .

يصولُ ويجولُ ، وأهلُهُ ، في كلِّ مُدُنِهِ ، بنقْرَةٍ على رأْ سِ فأْرةٍ .

جاءته تهاني عيد ميلاده ، من حاسوب زوجته ، وأولاده من الغرف المجاورةِ ،

فأطرق على لوحة المفاتيح ، يبكي بيْتَهُ ، الذي صار عالماً كبيراً } .

ففرحْتُ بِدوْري ؛ لأنِّي ازْدَدتُ ثقةً في حُكْمي ، وتمسُّكاً برأيي ، حين أطلقتُ على سمية لقبَ : ( شهرزاد الريف ) ...

وبُرْهاني مجموعتها ( أقواس ) ، التي صدرتْ عن مؤسسة التكوين للنشر والتوزيع ، بدمشق ـ سوريا ، طبعة أولى 2012 .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق