]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

باسم القصاص يحترق الوطن . بقلم سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2013-04-18 ، الوقت: 13:36:53
  • تقييم المقالة:

كم من برئ ظلم ؟  وكم من نفس ازهقت ؟  وكم من عائلات شردت ؟ وكم عروض انتهكت ؟ بحجة القصاص لدماء الشهداء . فعلي مدار أكثر من عامين ومنذ أحداث يناير وحتي اليوم لم  نسمع سوي القصاص للشهداء تلك المقولة التي اتخذها البعض وسيلة للمتاجرة فمن يريد حشد المتظاهرين بهدف الضغط لتحقيق مطالبة يخرج ليتحدث عن الشهداء والقصاص لهم ومن يريد الفوز بمنصب رئاسي يخرج متحدثا عن القصاص ومن يريد الحصول علي أكبرعدد من المقاعد في البرلمان يخرج متحدثا عن القصاص للشهداء من يريد الاعترض علي أحكام القضاء التي لا يراها علي هواه يخرج  متحدثا عن القصاص لدماء الشهداء .

والحقيقة أن كل ما يهم هؤلاء هو مصالحهم وتحقيق اهدافهم لا أكثر ولا أقل وليس أدل علي ذلك من أنهم يحاولون إدانه من تحمل له قلوبهم الحقد والغل حتي وأن كان بريئا في الوقت الذي لا يحاولون فيه ادانة المتهم الحقيقي  الذي تؤكد الحقائق التي تتكشف يوما بعد الاخر انه هو المسئول عن هؤلاء الذين ازهقت ارواحهم، لا يحاولون الوصول الي الجاني الحقيقي وفقط يريدون الانتقام واثبات انهم علي صواب .

وهنا لن اتوجه بحديثي إلي أصحاب المصالح والمتاجرين بالدماء ولكن ساتحدث الي أصحاب الدم وأسالهم هل ستكون ضمائركم مستريحة عندما يدان برئ ويأخذ أشد العقوبات في الوقت الذي لازال فيه القاتل الحقيقي حرا طليق ؟ هل ستكونوا سعداء عندما تحتفلون  باعدام برئ وتذهبون لاخذ التكريم من القاتل ؟ هل سيرتاح أبناءكم عندما تفعلون ما تفعلون ؟ هل ستستريحون عندما يحرق الوطن من أجل القصاص لابنائكم ؟ لماذا لا ترتضون باحكام القضاء التي ربما تكون الباب الذي من تصلون الي الفاعل الحقيقي لتقتصوا منه ؟

أسئلة اطرحها عليهم وادعوهم الي التفكير فيها ادعوهم الي ان يتذكروا  أن حق ابنائهم حتي وان ضاع في الدنيا فهو اهون مما يحدث من ظلم لابرياء ممن يتاجرون بدماء ابنائهم اذكرهم بان ابناءهم شهداء لها من المكانة في الاخرة ما يغنيهم عن الدنيا ومن فيها اذكرهم بأن مصر تحترق اذكرهم بأن هناك المئات ممن قتلوا وسالت دمائهم من أجل تلك الرغبة المحمومه في الانتقام ممن اتخذوا دماء ابنائهم وسيلة تاجروا بها للوصول الي المناصب والكراسي .

ادعوهم لان يغلقوا باب الدم والخراب المتاجرة الذي تعيش فيه مصر الآن ادعوهم ان يتخذوا موقفا يجنبوا به الوطن ما يعيشه من انقسامات وصراعات ان يرتضوا بحكم القضاء ويكونوا علي ثقة بان قضاء الله اعدل وعقابه أشد ادعوهم الي ان يتذكروا ان الوطن ينهار وان عليهم ان يتخذوا قرارا يحموا به الوطن من السقوط واذا اصروا علي القصاص فادعوهم ان يبحثوا عن القاتل الحقيقي ليقتصوا منه فلن يرتاحوا او يرتاح ابناؤهم عندما يدان برئ والقاتل حر طليق .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق