]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الكاتبُ كائنٌ منْفعِلٌ .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-04-18 ، الوقت: 11:44:11
  • تقييم المقالة:

 

 

الكاتِبُ حين يقوم بفِعْلِ الكتابة ، يكون في حالة انفعالٍ قويٍّ ، ويُعاني من ضغْطٍ  مُزْدوجٍ ، طرفُه فكرٌ ، وطرفُه الآخر شعورٌ ، مثل حبْلٍ مشدودٍ بينهما ، ويخْضعُ لنزاعٍ داخليٍّ متطرِّفٍ يكون فيه الخيالُ أحياناً شاهداً ، أو مساعداً ...

والكاتبُ في هذه الحالة لا يكون إنساناً عاديّاً ، ولا يبدو بين نفسه وبين واقعه طبيعيّاً ، بل يكونُ كائناً فريداً ، تستحْوذُ عليه قوةٌ خفيَّةٌ ، تدفعه إلى أن يُنتج أشياءً غيرَ عاديَّةٍ ، هي غالباً ما تكون مُدْهِشةً ، ومُلفتةً للأنظار ، وعُرْضةً للإسْتحسان أو للإسْتخفافِ .

وهو شَخْصٌ مُنْفَعلٌ ، يشْعرُ بضيْقٍ لا يدْري مَصْدَرهُ ، ويشكو من قلقٍ مجهولٍ ، قبل أن يكتبَ ، ولا يرتاحُ إلاَّ بعدَ أن يُفْرِزَ نصّاً . وحين ينتهي من عملية الكتابة تَخِفُّ عنه الوطْأَةُ ، ويزولُ الإنفعالُ ... 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق