]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نون النسوة

بواسطة: Wadad AJ Dagher  |  بتاريخ: 2013-04-17 ، الوقت: 15:53:30
  • تقييم المقالة:

عندما رأيت  كتابا عن شجرة عائلتي ، استبشرت خيرا ورحت افتش بين اوراقه على ضيعتي و اسم ابي وتابعت نسب  العائلة  الذي ينحدر منه  جدي ومن قبله والده وجده  و... ووجدت كيف يزداد التباعد  بين  آل البيت الواحد   مع مرور الزمن والشيب .

وبعد رسم فرحة مجد العائلة على ثغري ، لفتني  اكتفاء الشجرة الرمزية  كما جرت العادة  سابقا بذكر أسود العائلة واشبالها من دون  ذكر لبواتها ...  غابت "نون النسوة"  عن الموضوع كليا مجهولة الضمير والمصير.

أيجوز ونحن في القرن الواحد والعشرين الا يؤتى على ذكر النساء من العائلة ؟؟؟؟ ألا فضل لهن  يُذكر  في بناء البيت الزوجي  ؟

أليست هي من تروي جذور الشجرة بمحبة فائقة وتساهم ببث الحياة في كيانها؟ أليست هي الزوجة والام والابنة والاخت اللواتي غرسن الروح فيها وانسحبن بهدوء من استمراريتها.

ألا يحق لهن بمجرد ذكرى بسيطة تخلد مرورهن بين هذا الكم الذكوري .

صحيح ان احوال المرأة عبر الزمان  لم تتغير الا  قليلا ولكن  ما كان صائبا في ما مضى باعتبارها   قيمة غير  مضافة الى عرين الرجل ،  لم يعد جائزا   في يومنا هذا  .

من هنا  تتوجه الملاحظة الى  معدي  النبذة التاريخية المجيدة الذين يستصعبون  استذكار  فتيات العائلة القديمات،   الى  ان  التقنيات الحديثة  سهلت تعداد  الفتيات منذ جيلين واكثر ... 

لذا  اذكرونا باسمائنا  خلال حقبة العزوبية.   لا تحسبوا لازاواجنا حسابا .  لتنتهي ذكرانا مع ورقة عقيمة لا استمرارية لها في شجرتكم المصون .

إن لم تتم تسميتنا في شجرة العائلة الابوية كونوا على يقين اننا  ايضا لن نحظى بشرف التواجد ضمن العائلة الزوجية ... سنبقى مثل سابقاتنا  بلا اسم ولا هوية ولا كيان...  

لذا اقل ما يطلب منكم وقد تستطيعون تنفيذه  اجعلونا ذكرى  متواضعة للمستقبل و اقيموا ضريحا  على شرفنا واكتبوا عليه هنا ترقد  جنديات مجهولات خضن حربا ضروسا في بناء العائلات وربحن معاركه كلها وتركن وراءهن اشبالا يضعون اللائحة المذكورة...

  • طيف امرأه | 2013-04-17
    الاخت الراقية وداد.. حماك الله
    كنت أقرا لك المقال وابتسم ابتسامة من وقع على هدفه الذي كان يبحث عنه
    للحقيقة تلك الشجرة باتت يباسا ..او لنقل كانت رمزا  ذكوريا لا اكثر ولا اقل
    تحمل اوراقا لا لون لها , بصدق , انا استغرب تلك العادان التي ما زالت في بلادنا , لا يذكرون الإناث كانها مجرد فرد لا يمت أبدا بصلة للعائلة
    اما كانت زوجة فلان الذ ي تزوج فانجب تلك الاشبال , كيف اذن صارت العائلة ؟ هل من سراب ولا وجود اتت؟؟
    هم يناقضون انفسهم , لا انهم يعودون الى عهد جاهلي , كانوا يعتبرون الانثى عيب أو لنقل مجرده من الانسانيه ,
    كما قلت اختي , نطالب بان يضعوا الاسم على الاقل في بيت العائلة قبل الزواج , فيكفي انها ان تزوجت غريبا عن العائلة لا يذكروها وتصبح كانها عدوى مجرد ذكر وكفاها الله , كانما أصبحت خارج خارطة الاهل ككل
    لنا الله بكل حال , فلن يرفعنا او يضيرنا امرهم , لكننا نطالب ولنا الحق بذلك ,,
    محبتي تسبق ردي المتواضع امام جمال مقالك لك ودي
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق