]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الانسحاب في أول الطريق

بواسطة: شفيق سمسمية  |  بتاريخ: 2013-04-17 ، الوقت: 13:10:34
  • تقييم المقالة:
إن القلة القليلة هي التي تصمد حتى النهاية في سباقات الحياة فكثير منا عندما كنا صغارا تدرب على الألعاب القتالية لكن القليل منا من حصل على الحزام الأسود  وكم من الشباب الراغبين بتعلم اللغة الانكليزية من بدأ بأخذ الكورس الاول ومن ثم الثاني ولكن كم العدد الذي حصل على التوفل ، وهكذا في كل سباقات الحياة الأكثرية تستلم على الطريق والقليل من يصل إلى خط النهاية والسبب بكل بساطة أننا نخوض سباقات ليس لنا ، سباقات لا يفترض أن نخوضها لأننا مهيأين لسباقات أخرى.. أو ربما أننا لم نبذل الجهد الكافي للوصول إلى الفوز  فإذا أُلجأت أن تخوض سباق ما ليس سباقك فالأولى أن تنسحب في أول الطريق وألا تضيع جهدك ووقتك فأنت لست هنا أنت هناك في مكان آخر إن الناس في هذه الحياة كالعدائين في سباق المارثون منهم من ينسحب في بداية الطريق وهذا النموذج جيد لأنه لم يجد نفسه هنا ومنهم من ينسحب قبل خط النهاية وأمامه الكثير من الناجحين ممن هم أقرب إلى الفوز لكنه قد أضاع الكثير من الوقت والجهد ويا ليته فعل كما فعلت الفئة الأولى أما القلة القليلة التي صمدت حتى النهاية وتخطت شريط النجاح فهنيئا لها هذا الفوز فقد عرفت ما يناسبها وبذلت الجهد الكافي للحصول عليه . وبشكل ما واقعي كثير منا يخوض تجربة مهنة البيع ويمكث سنين ولا يزال ترتيبه المائة أو ربما الألف أو ربما هو إلى الآن آخر شخص في هذا السباق ومع ذلك يستمر أقول لهذا الرجل إما أنك لم تبذل مزيدا من الجهد لتكون الأول أو أن هذا ليس مضمارك انسحب وتحول إلى مجال آخر يحرق كل الوقود الذي تحمله ، واعلم أن هذا ليس استسلاما وإنما مرونة .

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق