]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اختاه رحلتي و لن تعودي

بواسطة: طارق عفيشات  |  بتاريخ: 2013-04-17 ، الوقت: 10:41:54
  • تقييم المقالة:
  اختاه رحلتي و لن تعودي رحلتي و رحلت معكي الضحكات و الابتسامات ولم يبقى منكي شئ, لم يبقى الا ما في ذا كرتنا وصوركي التي احتضنها ليلا قبل ان انام رحلتي الى بيت الغربة وبيت العزلة وتركتي خلفك غربة اكبر تركتيني منتظرا ملهوفا لأراكي في المنام تركتيني ابحث لكي عن اشياء صغيرة كانت تخصكي لأتذكرك بها تركتيني ابحث عن ملابسك لأشم رائحتها وعطرها كي اذكر ملقاكي كنتي على فراش الموت اقوى مني ومن أمي و أبي وقبل ان تدعي الله لنفسك كنتي تدعي لنا وتحمد الله على ان المصاب بكي و ليس بنا و لكنكي لم تكوني تعلمي ان مصابي كبير جدا كنتي دئما تتذكري اخاكي و تفرحي لفرحه و تغضبي لغضبه و تحزني لحزنه لا احد غيرك يعرف كيف يضحك قلبي ذهبتي و ذهبت معكي ضحكات القلب و لم يبقى الا الابتسامات لأجامل بها الناس لأجامل بها الناس و أقول شفيت, قد شفيت من عذاب فراقها و يقولون لي الحمدلله على نعمة النسيان دائما و أبدا الحمد لله, ودعتك اختاه و قلت الحمد لله و أنا لله و أنا اليه راجعون ولكن في حقيقة الامر اختاه لم انسى و لن انسى ولا اريد ان انسى بل سأتذكر اصغر و أدق  التفاصيل ولم اشفى من الشوق لكي ولن اشفى منه ولا اريد ان اشفى بل سأضل اشتاق اليك الى ان يجمعني الله بكي في جنته انشاء الله اختاه لقد بكيتك كثيرا عندما تزوجتي و خرجتي من البيت ولم نتعود على بعدكي كنا عندكي و كنتي عندنا و الان انتي عند الرحمن اسئله ان يعتني بك و يكرمك سامحيني اختاه ان خف ذرف الدموع عندي, سامحيني اذا توقفت عن ذالك لأني لا اريد ان احملكي ذنب دموعي او ان يعذبكي الله بها سامحيني اختاه ان اخذت لعبتك واخفيتها عنكي و أنتي صغيرة سامحيني اختاه و أعطيني فرحه روؤيتك بالمنام و الاحلام  دعيني اراكي كل يوم دعيني اراكي كل يوم كما اعتدتي محاكاتي عندما اتأخر عن البيت دعيني اراكي كل يوم كما اعتدتي انتظاري ليلا لتضعي لي العشاء دعيني اراكي كل يوم كما اعتدتي ايقاظي باكرا عنما تعرفين بموعدي الهام

اختاه كنتي لي ام ثانية وصديقة مخلصة و أمينة سر متفانية و كنت اخت عطوف و حنون ارجو من الله ان يرحمك و ينزلك منازل الشهداء و الصديقين

طارق عفيشات


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق