]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هو... هي...

بواسطة: الثريا رمضان  |  بتاريخ: 2011-09-23 ، الوقت: 07:01:38
  • تقييم المقالة:

 

قال لامع الشفاه... كلما أشرقت شمس... تذكرتك..... دفء... نور... أمان وعطاء...     ردّت... والوجنة جورية... والهمس بين رنّات الكلام... في الليل أنت نجم يضيء سماء عتمتي... في الحقل أشجار الزيتون تضل وردتي... وعند مرايا العمق في الروح صورتي...     حنا على الزهرة... قبّلها... مدّ يديه بها لحبيبته... وقال... فراشة احساسي... كم من العبق يشتاق ريحك... ومن الأقحوان يعاند خجلك...     انهالت العينان على الأرض... حملت رأسها بين كتفيها... متمتمة... أحبك... غراما... سابحا... آسرا... ناعسا بين جفوني... في عينيك عنواني... فلا تبحث كثيرا....     عانق الحياء في نظراتها... والأنفاس منها تُلْهِمُه... كم أحبك... يا نسمة الروح... وعبق الوجود...     يا صاحباً... يجتاح يومها والغروب... تتمدد الشطآن بينكما... تبني جسورا... تقطع اليمّ... تعاند الأنهار... والجبل العتيد....     في السحاب ملائكة الأماني... وطقوس العشق في معبد فينوس... فهل... تعتنقان ديانة كليوباترا... وأنطونيو... وهل... عند نافورة تْرِيفِي رميتما مع النقود أمنيات... وهل... عندما تنصهر الأرواح تلتقيان... في الأبديّ...
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Ghassan Nimer | 2011-09-23
    ليس سهلا رسم صورة حالة عشق بين روحين وليس سهلا أن يتمكن الكاتب من رسم حالة مثل هذه التي رسمت قصيدة رائعه تحمل صورا تفوق الخيال عندما يكون الحب نا عسا بين الجفون بمعنى أن تراه كلما اغمضت جفونك الصورة تشكل لوحة عشاق جميلة خاصة قولك في الختام "عندما تنصهر الارواح تلتقيان...في الابدي"

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق