]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحق والأدعياء

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-04-16 ، الوقت: 19:39:14
  • تقييم المقالة:

الحق احق ان يتبع ..والحق بين في خطاب الحق بامتثال امره ..فلمادا يحاول ادعياء العلم ومدعي الوصاية على الحق ان يكرهوك على سبيلهم ..والحق قد لايكون مرشدهم ..وقد لا يكون التبليغ مبتغاهم ..فكثير من الفرق تركب الدين والفكر لجل الوصول الى التاسيس لجماعة ..تنتهبها وتتطرف بها الجماعات على مدار التاريخ تتكون بدفع المجموع الى التدرع او التترس بهم للأبتزاز بهم ..الم يدفع الفقراء في كل الحروب والنقلابات العسكرية ..ثمن شراهة السلطة ..الم يزج هتلر بشعب الألمان في معارك وهمية من اجل وهم المجد ..ودفع الشعب العربي مند فتنة الجمل ومعارك الطوائف من منطلقات المذهبية الفقهية ..وافكار المارة ..اعتقد ان فتنة المامة التي اخرجت بعد الردة واقتتال المسلمين الى / السياسة او الملكية الدنيوية ..فلا نعتبر الخلفاء الدين تسموا بعد الصدر الأول ائمة ..وان اقاموا الصلاة ...فهم قد عطلوا كثير من الشريعة ولما دخل طمع الملكية اضاعوا ما بقي من نقاء تم اقتتلوا على المارة ..فانتهوا الى الهزيمة المنكرة .. هزيمة الفكرة والأنتماء ..فكانت المواحهة العسكرية الفاشلة في لا بواتيه ..والنبهار الفكري والحضاري بعد البعثات ..التي قيل انها كانت فتح تنويري ..وانبعات عصر العقل في العرب ..لكن ربما لم يكن بالبراءة التي تتخيلها بعض الفرق ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق