]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

النص المسماري الخاص بحصار اورشليم : مترجم /قصي طارق

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-04-16 ، الوقت: 09:42:56
  • تقييم المقالة:

 

النص المسماري الخاص بحصار اورشليم : Ur-Sa-Li-im-m([1]). ترجمة النص :             "في حملتي الثالثة توجهت إلى بلاد حاتي ، لولي ملك مدينة صيدا اخذه الخوف من هيبة جلالتي ففر وحيدا وسط البحار واختفى ذكره. اما مدنه فقد تملكها الخوف من عظمة سلاح الاله اشور سيدي على مدنه القوية فاخضعت مدن صيدا الكبرى وصيدا الصغرى وبيت زيتي ، وزار يبتو ، ومحاليبا ، واوشو ، واكزيب ، وعكا . وكل مدنه القوية المحصنة بالطعام والماء ليكون كلها قد خضعت تحت قدمي وثبت كملكا على عرش صيدا المدعو "اتبعل" (توبعلو) ملكا على كرسي ملوكيتهم الأتاوة بوصفي سيده الاعلى لتدفع سنويا بغير انقطاع فرضت عليهم .     "اما بالنسبة لملوك امورو : مناحيم السامري (KurSa-mir-i-na-a-a) توبعلو الصيدوني ، وعبد يبليتي الاروادي ، واورمليكي الجبيلي وميتنتي الاشدودي ، وبوديلي العموني ، وخاموسون-نادبي المؤأبي ، وايرامو الأدومي كلهم احضروا هدايهم وقدموا اربعة اضعاف هداياهم الثقيلة وقبلوا قدمي . اما "صدقيا" ملك عسقلون الذي لم يخضع لحكمي فاني رحلته وارسلته إلى بلاد اشور مع الهة بيت ابيه وزوجته واولاده وبناته وكل الذكور من نسل ابيه ، ونصبت "شرولوداري" بن "روكبتو" ملكهم السابق حاكما على سكان عسقلون وفرضت عليه دفع الأتاوة المستحقة لسيادتي . واستمرارا لحملتي حاصرت "بيت داجون" و"يافا" و"باناي" "برقة" و"أزورو" مدن لصدقيا الذي الذي خضع بسرعة لقدامي حاصرته وهاجمته وغنمت غنائمه . اما مستشاري ونبلاء وناس مدينة "عكرون" الذين كانوا قد خلعوا ملكهم "بادي" صاحب المعاهدة ووضعوه في القيود لانه ظل متمسكا بقسمه للاله اشور وسلموه إلى حزقيا اليهودي (Ha-za-qi-a(a) Ia-u da-ai) ، وضعه في السجن كأنما بادي عدو ولخوفه مني تحالف مع ملك مصر رماة عربات خيل ملك ملوخا (اثيوبيا) قوة لا يحصى لها وجاء لعونهم وفي سهل "التيكة" رسم خطط المعركة امامي وحدوا اسلحتهم فمحاربتهم بمعونة اشور سيدي ثبت هزيمتهم .. العربات وامراء المصريين قبضت عليهم احياء. ثم حاصرت "التيكة" و"تمنة" وفتحتها واخذت منهما الاسلاب والغنائم . وقد هاجمت "عكرون" وقتلت الموظفين والاشراف الذين كانوا قد ارتكبوا الجريمة وعلقت اجسادهم على اعمدة محيطة بالمدينة . اما العامة الذين ارتكبوا جرائم صغيرة فقد اعتبرتهم كغنائم حرب . واما البقية ممن لم يرتكبوا جرائم ويسيئوا السلوك فقد اطلقت سراحهم . وجعلت "بادي" ملكهم يعود من اورشليم" ووضعته على العرش سيدا عليهم وفرضت عليه الجزية المستحقة "لي" بوصفي السيد الاعلى اما حزقيا اليهودي (Ha-za-qi-a(a) Ia-uKUR da-ai) فانه لم يخضع لنيري فحاصرت 46 من مدنه القوية وحصونه المسورة وعلى القرى الصغيرة المجاورة التي لا حصر لها فتحتها بوساطة منحدرات ترابية وكبائش (آلات حربية لهدم الاسوار) وسلالم قريبة من الاسوار التي قربها المشاة إلى مقدمة الهجوم فاحدثوا انفاقا وثغرات بالاضافة إلى هجوم المشاة الذين كانوا يستخدمون المدكات وقد سقت منهم 200150 أناس صغارا وكبارا ، ذكورا واناثا واخذت خيلا وبغالا وحميرا وجمالا وماشية لا تحصى غنيمة اما هو (نفسه) فقد حاصرته في "اورشليم" مدينة ملوكيته كالطير في قفص ، وقد حاصرته بسور من التراب لمنع الذي يروم الخروج من المدينة أما مدنه التي سيطرت عليها فقد اقتطعتها من بلاده واعطيتها لـ "متينتي" ملك "اشدود" و"بادي" ملك عكرون و"صل يبل" ملك غزة وهكذا صغرت منحة بلاده ولكني زدت في الجزية والهدايا المستحقة لي بوصفي سيده الاعلى اضافة إلى الجزية السابقة على ان تسلم سنويا اما حزقيا نفسه الذي انبهر من بهائي وسياتدي ، والجيوش المتميزين (للدفاع عن اورشليم) . وقد ارسل الي فيما بعد في "نينوى" مدينتي الملكية 30 وزنة من الذهب 800 وزنة من الفضة ، احجارا كريمة ، والاثمد (كحل) ، الواح كبيرة من الحجر الاحمر ، مخادع مطعمة بالعاج ، وكراسي ومقاعد مطعمة بالعاج ، جلود فيلة ، وخشب الابنوس ، وخشب بقس (خشب صناديق) ، وثياب ملونة واردية مطرزة
بالالوان القرمزية والبنفسجية ، والعربات الحربية وكذلك ارسل لي عودا لا يحصى
من اسلحة الحرب واخذت بنات ونساء قصره والعازفين من الذكور والاناث ولكي يسلم الجزية ويقدم الخضوع كعبد، ارسل رسوله الشخصي"([2]) .
  ([1]) يصف لنا سنحاريب حملته هذه وهي الحملة الثالثة الخاصة بحصار اورشليم ودونت على اسطوانة سداسية تدعى (اسطوانة تايلور) نسبة إلى مكتشفها وهي الان محفوظة في المتحف البريطاني ، ينظر ، الشمري : المصدر السابق ، ص 79 80 . ([2])  ANET: p. 278-288; ARAB: Vol.2, No. 239-240, p.118-121; Lukenbill: opcit, p. 29-34; Hiedel: opcit, p.130-141 ; جدير بالذكر ان نفس مضمون هذا النص وجد مدونا على احد الثيران المجنحة ينظر Luckenbill: opcit, p. 86-70; ARAB: Vol.2, No, 791-793, p. 303.

 

اليهود  في المصادر المسمارية  خلال الألف الأول قبل الميلاد.أطروحة تقدمت بها  ابتهال عادل ابراهيم الطائي إلى مجلس كلية  الآداب في جامعة الموصل وهي جزء من متطلبات نيل شهادة الدكتوراه في التاريخ القديم  بإشراف الأستاذ  الدكتور عامر سليمان ابراهيم 2002 م

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق