]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

صح النوم

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2013-04-16 ، الوقت: 09:22:05
  • تقييم المقالة:

 

صح النوم

النوم في العسل,هكذا كما جاء في الأثر العربي,صحيح كما ورد في التيار او المذهب او المدرسة السيريالية / الإنسان نائم في المقام الأول,لكن هناك نوم من نوم,نوم كأصحاب الكهف ونوم كصاحب الحمار (...),ونوم كالموتى بالدار الأخرة ونوم بدار الدنيا.

و لم أر نوما مثل النوم الذي  نعيشه اليوم.نوم غير مصنف ذاك ان أهدافنا غير مصنفة (...),فلا هو نوم أهل الكهف ولا بصاحب الحمار ولابنوم أهل المقابر ولابنومنا هذا...,النوم في مثل هكذا حالات تطهير وتكفير عن أدران إنفعالات النفس,او عن وزر ما,اما نحن ننساق قسرا الى هذا الفعل السادي المتلذذ بعذابات نفسه ,أهله وذوي القربى.

الإحتجاجات والإضرابات التي يشهده قطاع التربية بالجنوب في هذه الأونة بالضبط غير مبررة

وإذا كان الجنوب الجزائري له خصوصيته الخاصة على الوطن,يبدو ان الجنوب بدأيفقدها,وان الخلفية ورمزية وصورة الأخ الكبير او الدار الكبيرة التي كانت الدولة تتكئ عليها يوم تحتاج اليه لم يعد كذلك....,ولم يعد مطمئنا.....

من جهة أخرى يبدو ان المهماز والأيدي الخفية التي تحرك الجنوب أوقعت المنطقة بالفخ,ذاك ان طبع أهل الجنوب حتى أن وصلت بهم للعضم صابرون وقلوبهم على الوطن بالفطرة,حتى إن جاعوا,عطشوا عروا يبقى الوطن وفي سبيل الوطن هو كل شيئ,وغر ذلك كله عبث في عبث.

ومن خلال هذه التظاهرات الجنوبية تكون أخر القلاع التي كان يستند عليها الوطن ظهره بدأت تتصدع,والخاسر الأكبر من كل هذا مصداقية وهبة أهل الجنوب.الذي كان الزاد والحصن المتين الذي يلجأاليه الوطن حينما يفر المواطن من وطنه,والمرء من أخيه والوالد من ولده.

قد نقبل الإحتجاجات في أي بقعة من الجزائر شمال شرق غرب إلا من الجنوب ,ذاك ان الجنوب حتى من قبل الإستقلال يطرح عدة تأويلات إجتماعية ثقافية سياسية  محلية وإقليمية,ماذا لو تفطن أهل الجنوب وصحوا من النوم الذين أجبروا عليه.. ووقعوا فيه ,بعد أن وضع لهم (برشام) منوم في كأس الماء الزلال,وناموا ولما أستيقظوا وجدوا جنوبهم لم يعد كما كان ,بل الوطن كله!

ماذا لو أستيقظ الجنوب من هذه الخديعة ومن قمقم هذه اللعبة المقيتة, وارجع البوصلة الى وجهاتها وقرأ من جديد التاريخ والجغرافيا معا,الجنوب جنوب والشمال شمال والشرق شرق والغرب غرب ,والجميع يشير الى وجهة الجزائر الواحدة الموحدة.الغريب اننا مذهولين ما زلنا نياما, من يريد ان يخطط لنا مؤامرة فرق تسد ويريد ان يقلب لنا الفصول والمواسم ويفهمنا ان الجنوب شمال والشمال جنوب وبإمكانية الشمس تشرق من الغرب تلكم هي المشكلة!

وما دمنا نياما في جميع الأحوال ,نتمنى ان تكون هذه المؤشرات (...) بمجرد أحلام كوابيس ومن الشيطان ,وليست رؤى يصعب تفسيرها على المدى البعيد.

في الأخير منظر تلميذ(صاحب حق)  في التعليم الإبتدائي او التعليم المتوسط او الثانوي وهو ينتظر أستاذه (حق الإضراب) ولايأتي...

ومنظر شاب وهوبالشارع يحمل لافتة كتب عليها شعارات,لايعلم سبب وجوده في هذه الحالة,لدليل كامل على اننا نياما في بلهنية,وأسباب النوم مجهولة ولم تحدد بعد! فقط إختلطت الحقوق والواجبات ولم نعد نميز بين القانون والعدالة ,حينما يصير القانون مناهضا للعدالة,ونختم حديثي بالأثر الشعبي بمنطقة بشار ما دمنا نتحدث عن الجهة والجهوية (كي يطيح الجمل يكثروا سكاكينه) لكن نحبب مقولة الشاعر (غابرائيل غراسيا ماركيز) /

قد أنشد الوردة

وقد أنشد الجعل,

لكن إذا ألم مكروه بوطني,

أستخدم شعري كسلاح.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق