]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ووجدت حياتي.

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-04-15 ، الوقت: 15:17:25
  • تقييم المقالة:

في نظرات عينيك ,

وفي حركات شفتيك,

وبين أحضانك,وفوق صدرك ,

وجدت حياتي.حياتي الصاعدة

الى غيوم نيسان,ولتخبر الشّمس ,

ولو بالهمس,ولتعد النّجوم وتحدّث القمر,

والتي تتأرجح مع نسائم الرّبيع

,وترحل مع النّدى الى الأشجار والأزهار,

وتستوي فوق ياسمينة الدّار,

تحكي عن الحب أسرار وأسرار.

وتقضي حقيقة السّفر أن أتنقل

بلا جواز سفر وبلا اذن مرور

هكذا أدخل الى قلبك وأربض هناك.

وتكون نهاية الرحلة وبلا مشقة ولا جهد ولا تعب.

أحبك قصيدة تنشدها وتحف الملائكة مجلس أماناتك

وأعشقك قصة ترويها وتزقزق حولك عصافير الجنة ,

وأهواك كلمات تقرأها على قمة الخيال ويرجعها صدى ترانيمك

المقدسة.

وفي كل يوم أزورك لا بل أدعوك للحضور وبحضرة ذاتك الرّائعة تصفو أفكاري وتترقرق عذبة مقالاتي بك أكتب ومعك أمضي ولك كل حرف خطته يميني .حبيبي مع سبق الاصرار والتنفيذ .

أيها العصفور الأزرق الحزين.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق