]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قطرات الندى .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-04-15 ، الوقت: 11:09:08
  • تقييم المقالة:

 

 

في مجموعة (قطرات الندى) للكاتبة أمنة برواضي قصصٌ قصيرةٌ جداً ، ولكنَّ معانيها طويلةٌ جداً ، إنْ جازَ أن يكون للمعنى طولٌ أو عرضٌ ...

ففي لغة مكثفة ، وأسلوب سلس ، وجميل ، ـ وإن لم تسلمْ بعضُ الكلمات من أخطاءٍ نحويَّةٍ ـ استطاعت الكاتبة أن تعبر عن عدة ظواهر اجتماعية ، ومشاهد إنسانية ، وعلاقات الناس بعضهم ببعض ، تعبيراً موفقاً ، بل تعبيراً يكاد أن يرسم لوحاتٍ فنيَّةً ، تظهر فيها الوجوهُ ، والحركاتُ ، والإنفعالاتُ ، والحارات ، والشوارع ، والسيارات ، والبيوت ، والمؤسسات ، وحتى الأحلام أيضاً ...

وقد اعتمدت الكاتبة في هذه المجموعة على عنصرين شَيِّقيْنِ في التعبير ، ممَّا منحَ لكثيرٍ من القصص درجةً من الفنِّ ، والفائدة ، والمتعة ، وهما : (السخرية) .. و(المفاجأة) ... وغالباً ما امتزجت السخريةُ بالمرارة ، وتغلَّفت المفاجأةُ بالمأساةِ ، وخاصة حين يكون الحديث عن المرأة المظلومة ، وعن الإنسان المقهور ...

(قطرات الندى) نزلت في حقل القصة القصيرة جداً ، لتسْقيه بماءٍ عذْبٍ ، وتنبتَ فيه أشجارٌ صغيرةٌ ، أصولُها ثابتةٌ ، وفروعُها في السماء ...  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق