]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل أنت أحمق ؟ ارجوا أن لا تكون كذلك؟

بواسطة: Jafar Alshbiby  |  بتاريخ: 2013-04-14 ، الوقت: 11:39:08
  • تقييم المقالة:

 

هل أنت أحمق ؟ ارجوا أن لا تكون كذلك؟

1-  أوصيكم بالعراق

الصادق الأمين سابقا,يوصي من على من يا ترى؟

يوصي السياسيين من فريقه بالعراق؟فهل هو رب العراق! أو مالكه مثلا! أو هو ملكه الذي وجدة أخيرا في عيون الدبابة الأمريكية!

و هذه الوصية إذا كانت خيرا للعراق لماذا لم يبرمجها وهو زعيم ائتلاف يقود العراق للأسف؟ ولكن لهذه الوصاية ,صور موجودة يشهد عليها كل شارع مغبر مستهلك!

ومليارات تموع كالشمع!

و دموع أيتام تزيد منسوب المياه الذي جف!

و سنبلة عمرها الموت عطشا و جدبا في بواطن فلاح جائع,

و ثورة خزي لسيف علي بن أبي طالب في يد رامسفيلد!

2-  بورصة سعر الصوت

بورصة مال و أسهم و عقارات و إعمال ونفط و في العراق يضاف لها بورصة الأصوات و قد ارتفع سعر الصوت إلى 200 دولار في مفارقة سعريه محمومة جدا,و لكنها مضمونة التعويض!

3-  الاستثمار الانتخابي السياسي!

الاستثمار اليوم في كافة المجالات و أفضله في مجال السياسية حيث يقوم اغلب رجال الإعمال اليوم بالاستثمار مع المرشحين الأقرب للفوز, ويقوم الاستثمار على التعهد بكافة الالتزامات المالية للدعاية الانتخابية و شراء الأصوات!و أنه كما يرون استثمار مربح و مضمون جدا و يتم استرجاع استثماراتهم المالية لاحقا من خلال إحالة عقود تجهيز أو مقاولات لا تنجز سوى على الورق؟

4-  انتخبوا زوجي الدايح

(دايح) كلمة يطلقها العراقيون على السافل و من أشهر سفلة العصر الديمقراطي الحديث,سمسار الزوجة النائب في البرلمان,فقبل فترة يأخذ الرشا لغرض استغلال نفوذ السيدة النائب المصون,و اليوم مرشح للحزب و يحظى بثقة البرلمان الزوجي الطاهر!

5-  الكل يكرهوني و ما يخلوني اشتغل؟

متداولة معروفة اليوم, شماعة للفاشلين,وسيلة للهرب من الإيفاء بالالتزامات,ولكنها لا تنطلي إلا على الحمقى للأسف وما أكثرهم,إذ لو كان التبرير صحيح فلماذا تبقى يا سيادة الشريف على كرسي ينفذ فيه الفساد و الدمار و أنت ساكت,لماذا لم تستقيل أو تحول الأمر للشعب, لماذا تتمسكون بحكومة توزيع المصالح و الاستغلال و النهب و تسمونها (حكومة ائتلاف وطني او حكومة الشراكة الوطنية؟).

6-  منطقة الكرادة تباع لكيان سياسي!

كل البغداديون يعلمون من يملك مناطق بغداد, و كيف اشتروها بأموال التبرير الديني الشرعي, فالدين أصبح اليوم عدو الإنسانية و السيف الذي يقطع رقاب الفقراء للأسف؟

7-  دعاية انفجارية!

دعاية في كل مكان حتى أصبحنا كالسمك يحيط بنا الطعم و الشباك  من كل مكان فأينما تولوا فثمة وجه الاستغلال و الاستحمار و الاستحقار!

8-  بصمة وسخة!

من أتفه الشعارات كما أجدها , شعار البصمة الوسخة جدا حيث إن اثأر بصمة هذا الائتلاف موجودة في ذاكرة التطرف و في الواقع اليوم للأسف!

9-  الجولة الأخيرة للحرية!

الرمق الأخير للدين,و العراق,و الشعب ,و التاريخ,و الحضارة,ستكتبها الطوابير في الانتخابات القادمة.

10-                   علي بن ابي طالب المظلوم!

من الممكن قراءة التاريخ و بناء فلسفة عامة عنه,بصورة ماركسية أو استنتاجيه أو ربانية قرآنية كما صرح بها القرءان,و في كل الصور ستجد عليا الرجل المظلوم بامتياز, واشد الظلم ما يقع اليوم في تزاوج الحاضر و التاريخ,فالسلب و القتل و الفساد و الدمار و الاستغلال و التخلف و الاستحمار و الحاكمية للأسف تجدها اليوم تصادر التاريخ العلوي و تبرر الحاضر و فق معطيات علوية مظلومة!

11-                   لو كان عندي واحدة من أفعال مشعان الجبوري لحرقوني حيا!

احد المظاليم الذين جلسوا قبالتي في مقهى قديم في شارع الرشيد و الذي  امضي أربع سنوات من حياته في الطامورة بدون سبب يقول مستهجنا بعد عرض مقابلة مشعان الجبوري على الهواء (لو كان عندي واحدة من أفعال مشعان الجبوري لحرقوني حيا) و لكنه لم يعرف إن جنرالات الطائفية مرحب فيهم دوما قبل الانتخابات و بعدها, فقبل الانتخابات ليسعروا نار الطائفية و تذهب الطوابير نحوهم , وبعد الانتخابات ليسرقوا دون إن يحاسبهم الخائف من الموت على يد مرتزقة الجنرالات أنفسهم!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق