]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قد لا يليق بك السود

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-04-14 ، الوقت: 05:51:35
  • تقييم المقالة:


لعينيك فتاة ذكرى حزينة ..
وجسد منكسر تذروه عاصفة شقية
اني رايت سقطة الشفى ..
ميتة كوريقة توت ..
ورايت ظفائرك الغجرية البرية
ملقات على رصيف الغربة..
لما تكابرين ؟
لما تتخلصين من عينيك ؟
وتندسين في عباءة الذكرى
ايستهويك معتقل الدمعات ؟
انفجري يا سيدتي
فالعمر اكبر من حكاية ..
العمر ثورة روح ..
وانتفاضة جسد ..
وغنوة انثوية ..
تملى بالحنين ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق