]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وماذا بعد تلويحات المخلوع ؟

بواسطة: على أبو شاكر  |  بتاريخ: 2013-04-13 ، الوقت: 23:17:52
  • تقييم المقالة:

 

يطل علينا رئيس الجمهورية المخلوع "محمد حسنى مبارك" ، متخفياً وراء نظارته  التى ربما يختبئ خلفها العديد والعديد من التساؤلات لدى الشعب المصرى ، كعادته قبيل الثور مبتسماً مصفف الشعر ، وكأنه قد أوشك على   العودة إلى سن الشباب مرة أخرى . يرافقه زهرة شباب مصر "جمال وعلاء" اللذان خرجا علينا بنفس الإبتسامات ووجهما كالبدر ليلة الإكتمال ، يرتديان الزى الأبيض ، مما يزيدهما نضارة وبهجة ، يتركان الساحة أمام الكاميرات ليقوم الإعلام بنقل تلويحات مبارك إلى الحضور وبالتالى إلى الشعب المصرى . ولكنهما هذه المرة لم يقفا أمام مبارك حتى لا يراه الشعب فى حالته المأسوية كالعادة .

 

حينما رأيت وزير الداخلية الأسبق" حبيب العادلى" وهو يقف زائغ البصر فى قفص الإتهام شعرت ولأول مرة بحيرة ترتاب جموع الشعب المصرى وتساؤلات عدة لدى المهتمين بقضية الشعب المصرى ، لم نرى الخزى  الذى إعتناه على وجهه أثناء كل جلسه ، تذكرت أن "حبيب العادلى"  كان هو نفسه الذى كان يدعوا عليه الشعب المصرى دعواته الشهيرة " حسبى الله ونعم الوكيل "، " ربنا ينتقم من الظالمين "

شاهدت مبارك ونجليه وحبيب العادلى وبعض رموز النظام فى قفص الاتهام ، فشعرت بنوع من الحيرة والقلق وهذا حال الكثير من الشعب المصرى ،ودارت بمخيلتى العديد من التساؤلات ، يا تُرى  حينما رأى  المواطن المصرى هؤلاء الرموز فى  قفص الاتهام سيشعر بالأمان وسيكون هذا المنظر رادعاً للكبير والصغير للحاكم والمحكوم ، أم أن الشعب المصرى أبدى نوعاً من الإرتياح تجاه محاكمات مبارك وأعوانه وقرب خروج الجميع من السجون بعدما ذاق مرار الحكومة الحالية من تقاعس وغياب أمنى وغلاء فى  الأسعار .

 

فتذكرت أنه إذا أردنا أن تكتمل الثورة فعلينا أن ننسب الفضل لصاحب الفضل وهو الله سبحانه وتعالى ثم هؤلاء الشهداء الذين تناسهم الحكام ويتناساهم الشعب الأن إثر تلويحات مبارك .

 

على الجميع أن يعى أن ثمار الثورة لن تُؤتى أُكلها إلا إذا عاد الحق إلى أصحابه من أموال منهوبة ومهربة ، وأن يكون هناك قصاص عادل وشامل للشهداء ، وأن يكون هناك إهتمام بأسر الشهداء ومصابى الثورة. 

 

لن تؤتى الثورة ثمارها حتى يعلم القاصى والدانى أنه لا يحق لفصيل فى مصر أن يطلق على نفسه أنه  صاحب الثورة ، وعلينا جميعاً أن نأخذ العبرة من هؤلاء الذين نراهم خلف القضبان كان البعض يظنهم أنهم شركاء لله فى الحكم..لكن الله أراد أمراً كان مفعولاً ولن يرضى للشعب المصرى بالذل والهوان وسط حكام يتعاملون بأسرار لا يعلمها إلا وحده سبحانه ومن خلف الستار .

أعود للسؤال الذى يجول بخاطر الكثير منكم ، ياتُرى ما هو سر تلويح مبارك اليوم من داخل قفص الإتهام ، وما هو السر وراء الإبتسامات المتخفية وراء نظارته الشهيرة ؟؟؟؟؟؟

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق