]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لمحــــــــــــــة بيــــــــــن السحــــــــــــاب !..!!!!

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-04-13 ، الوقت: 18:04:48
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

لمحـة بيــن السحـاب   !

ذاك هـلال بدأ لنا من خلف الهضـاب .. يتردد في الخطى ويرائي بالانسحاب .. يتقدم خطوة ثم يتأنى في ارتياب .. يـا بدر كعهدك تراوغ بين الغمـام  .. تارة تحتجب وتارة تحت السحـاب .. والعين ترقب الومضة بشوق وترفض لحظات الغياب .. والبحر يأتي بفيضه ثم يمسك في عتاب .. فإذا لاح قرباً فرح القلب في عمق الحجاب .. وإذا ماتت الومضة فذاك العقل في اضطراب  .. والحكمة في نفس تعودت كثرة الانقلاب .. وفي عين تراهن بعودة بعد الغياب ..  ومهما تردد البحر في القرار فانتظارنا له بالترحاب .. فلا نكل من طول الظلام ولا نعاتب بالاحتجاب .. والصبر منا مرارة نحتسبها يوم الحساب ..  كريمة في عطائها مثل مطر وعباب .. وبخيلة في وصالها بالود والاقتراب .. وعفيفة في خصالها نالت بها شهادة الكتاب .. جميلة في وصفها هي درة من جوهر الأصلاب .. نجمة تجول في فلك الكرام والصيت لأهلها بأفضل الألقاب .. تعالت همة وعفة فيا لها من ظبية الهضاب .. يليق بها الدلال نجلاء تجاهر عينها بالاجتذاب .. وفلجة السن زانت الثغر لسن خالف الأتراب .. وصفوة اللحاظ سبحان من أوجد الحسن من صلصال  وتراب .. ثم كانت تلك الدرة فاعتبروا يا أولي الألباب ..  والخلق في انتظار هلال في شوق واجتذاب .. تتنافس الأعناق لرؤية طلعة من فوق الرقاب .. وقد يجود البحر بفيضه أو يضيع الليل دون ذاك الفيض في سراب .  

ـــــــــــــــــــ

 الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

    

  

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق