]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مفرفشاتى السيد الرئيس

بواسطة: أشرف محمد اسماعيل المحامى بالنقض  |  بتاريخ: 2013-04-13 ، الوقت: 17:57:40
  • تقييم المقالة:

لكل منا (ترمومتر استبيانى ) بداخله .. يعلم المرء من خلاله موقف الأخرين منه نفسياً قبولاً ورفضاً وتناغُماً وسأماً.. ومن ثم يُقرر أن يتوقف أو يستمر أو يغير من طباعه حتى لاينفرون منه ..
الطامة الكبرى اذا ما فقد أيُنا ذلك الترمومتر الاستبيانى ..
يتبوّأ المسؤول أو الرئيس مكانه ومنصبه ليجد المصفقين والمهللين له من حوله أنّا راح أو غدا ليُشعرونه إن صمت أنه كان فى صمته حكمة وان نطق أنه كانت كلماته كما وخيوط الشمس الذهبية تشع لمعاناً وبريقاً وتوهجاً كبيرا ..
وربما كان هذا المسئول مفتقرا لكل المواهب والقدرات التى يتطلبها المنصب .. لكن بطانة السوء تخترع له من المواهب وترصد له من القدرات ما لا تتوافر فى بشر حتى صار بعض الحكام أنصاف ألهة فى معتقدهم ذاته من قبل معتقد شعوبهم وبطانتهم أنفسهم من ورائهم بالتبعية .. وليس الوزر عليهم هم إنما الوزر على المصفقين المهللين المستحقين لعنة الرب الى يوم الدين ..
مع الوقت ومع استطالة أمد تولى المسئول لمنصبه والحاكم لعرشه يتنامى الاحساس بالأنية والتفرد والتسامى لديه على الأخرين فينظر لمن حوله نظرة استخفاف واحتقار وازدراء ..
ولم لا فكل ما يطلبه محقق لفوره ومن قبل اشارة سبابته .. فقط لمجرد أن يومئ بوجهه أو يشير بحاجب عينه الأيمن ..
يقنعه من حوله بأنه الحكيم الأوحد وأن من دونه من الحكماء هم الجهلاء .. لذا فهو ليس بحاجة للقراءة والتثقيف اذ على الأخرين أنفسهم واجب التذود من ثقافته وبلاغته وفلسفة سيادته التى تقطر حكمة ليأتى اليه البعض من بائعى أنفسهم ليرُصون سخافاته شعراً موزوناً ومُقفى .. ويدبّجون تفاهاته كتباً وأسفاراً..
ليكون أمامنا وفى لحظات المسئول هو الحكيم الأوحد والزعيم الفيلسوف الأوحد كما والعالم الجهبز الأوحد وفى ذات الوقت هو حامى الحمى من البلاد ومن العباد ..
انه الفقيه المرجع والمُحدّث الحافظ والامام البليغ والحُجّة القاطعة .. وكيف لا وهو لايُدانيه فقهاً الامام مالك والشافعى أو أبو حنيفة وابن حزم ..
انه عالم الرياضيات العبقرى والذى بمكنته تخطى نظريات فيثاغورث وأرشميدس ..
هو عالم الطب والذى تقزّم لجوار قامته العالية ابن سينا
هو الفيلسوف الذى يقطر حكمة تفوق حكمة ديكارت وسقراط وأفلاطون ..
هو الأديب المُفكر المُتجاوزة هامته ليو تولستوى وفيكتور هوجو وأرنست هيمنجواى..
هو صاحب الرُباعية والخماسية وبذا قد فاق صاحب الثلاثية نجيب محفوظ ..
هو المحقق الأوحد لنهضة بلاده الذى يفوق رجال نهضة أوروبا كدانتى وسافونا رولا ومارتن لوثر .. وقد منعه حياؤه أن يدّعى أنه داعى التوحيد الأول بأرض الكنانة من قبل أخناتون ..
انه الفنان الرسّام الموهوب الأوحد من دون مايكل أنجلو ودافنشى وبيكاسو ..
بل ولولا وطنية سيادته المتوهجة وخوفه على بلاده من الانتقام الغربى الحقود لأذاع الحقيقة الخالدة بأنه هو صاحب مؤلفات شتراوس وباخ وبت هوفن الموسيقية ..
هو الكاتب الكبير الذى لاتستحق أن تشرف كل مراكز ودوائر العالم المعرفية والعلمية بما تخُطُ يمينه ..
هو صاحب نظريّات الحكم التى ارتقت بها بلاده فبلغت أوج القوة والتفرد بين كل بلاد العالم ليُصبح الشعب وحاكمه فى مراكز عكسية ليكون الشعب هو الحاكم بينما فالحاكم هو المحكوم .. ليتنعم سيادته بألقاب الوحدوية والاشتراكية والتنموية والبلابيعية والبنفسجية الحلزونية على بلاده العظمى ..
ليُصدق الرجل ومن قبله المسئول كل تلك الكذبة الكبيرة ليصير مُعتقداً أن فمه يقطر حكمة تتنزه عن مجرد الزلل والخطأ. بينما المُعترضون عليه فماهم الا اعداءاً للوطن متربصين بأمن الديار والتى قدّم فخامته ولازال يقدم لها من التضحيات الكثير ..
ذهب البعض منهم ليوثّق أفكاره وفلسفاته فى كل روافد الحياة عامة ونظريات حكمه خاصة . فوضع كتاباً اعتبره المنافقون خيرة ماأنتجه العقل البشرى كمنهج حياة ونظرية حكم بينما هم فقد اختلفوا مابينهم على وضع عنوان للكتاب الأسطورة.. فمنهم من ذهب لتسميته (بالبُعد الثالث لنظرية ماقبل الواحد الصحيح ) بينما ذهب أخرون بتسميته (باللون غير المرئى فى الحزمة المرئية ) بينما أخرون فقد ذهبوا أعمق من ذلك فسموه ( بالنسبية السياسية وأثرها على التكتلات العصرية ) بينما فقد رفض البعض الأخر كل هذا وجاءوا برؤية جديدة للعنوان والذى استحق الكتاب من خلاله لأن يكون مرجعاُ أوحداً لمئات من الرسائل العلمية لحملة الدراسات العليا والدكتوراه ببلاده ذلك العنوان الذى اتخذ من ألوان الطيف مجتمعة اشارة رمزية للعمق الفكرى والثراء المعرفى لسيادته والذى زخرت به جنبات الكتاب فسمونه بالأخضر . .الأمر الذى جعل من الحاكم أشهر مجنى عليه بفعل بطانة السوء ..
يعيش هؤلاء الحكام فى الوهم .. فيُفسرون وبايحاء لهم ممن حولهم من بطانة السوء أن مظاهرات الشعوب عليهم مليونيات تأييد ومباركة لأساليب حكمهم العادل .. بينما فتملتىء المعتقلات بكل من يعلو يصوته بالنقد والمعارضة بوصف كونه رافضٌ للارادة الالاهية المتخذة من الزعيم الأوحد خليفة لها على بلاده ..
يتعاظم رمز الرئيس فى عيون شعبه ايحاءاً ليتعاظم بالتبعية أولئك المعاونون له المنتفعون منه حتى ولو كانوا معاونين شخصيين له..
ليصير حلّاق الرئيس هو صاحب الحظ الأعظم والمستحق الأوحد لرضا الرب من بين فئات الشعب لأن يمرر بيديه وكريم فرشاته على ذقن معاليه وصدغيه ناعمى الملمس من قبل حلاقتيهما كما ونعومة حرير القذ ..
وليصير طاهى الرئيس الخاص هو الأوفر حظاً من بين كل طهاة النجوم الخمس أو العشر وكيف لا وهو القائم على اعداد عشاء سيادته المُفضّل من الفول الأمريكانى والعدس الدانيماركى والسميط التايوانى الشهير والدُقّة السنغافورية المُعصفرة ..
بينما فمصفف شعر سيادته فبات مستحقاً ليكون الأوفر من من بين كل مصففى الشعر وصابغيه وزارعيه .
ليصير كل هؤلاء موطن غبطة من المؤمنين من أبناء الشعب وموطن حقد دفين من الكفرة منهم من أعداء النجاح والتقدم وجميل القدر والنصيب ..
تُصبح لحظة فى كنف الرئيس كما وأعوام بجنة عدن ..وتُصبح لمسةً من حواس سيادته كما والنعيم المُقيم ..
كل شىء جاهزٌ لرفاهية فخامته بينما الشىء الوحيد الذى استعصى على بطانته توفيره لمعاليه هو وضع بدائل حقيقية تحول دون اجهاد صاحب الجلالة المُفدّى من الذهاب الى التواليت أو فرك عينيه بكفيه من بعد صحوه من رُقاده ..
تنامى التسامى لدى سيادة الرئيس وقد حققوا لسيادته كل مظاهر الرفاهية المُتاحة وأيضاً غير المُتاحة ذاتها .. لكنهم لم يتناسوا استحداث وظيفة المفرفشاتى ..

والمفرفشاتى هذا لاعمل له الا اضحاك سيادة الرئيس وجعله مبتسماً دائماً ويُعاقب ان عبس الرئيس بجزاء التقصير عن اداء دوره المنوط .. فيقبع بداخل حيطان أربع حبساً وتعزيراً .. لذا كان حريّاً به بذل كل مساعيه وجهده لاضحاك صاحب المعالى الرئيس المُفدّى و الزعيم العظيم ..
كل هؤلاء كانوا يحققون الرفاهية لسيادة الرئيس لكنهم لم يكونوا كما ظنهم البعض سعداء ..
ان طبيعة النفس البشرية وان تهوى التكبر الا انها تكره من يمارسه عليها .. فالمُتكبر يكره من يتكبر عليه بالطبيعة ..
كانوا يخدمون سيادة الرئيس وقد كان يغبطهم الأخرون .. هم اليوم وبعد أن قد زال حكمه باتوا يغبطون الأخرين أنفسهم ان بعدوا عنه وعن بطانته لكونهم قد باتوا موطن دفوع ودفاع وكأن موطن فخر الأمس بات موطن رجس اليوم يستحق التطهُر منه ومن أوزاره ..
زال الحكم عن الحاكم .. وباتت أرقام مئات الألاف من مشاركى صفحته الاليكترونية صفراً عسى أن يعتبر من يخلفه من المسئولين والرؤساء الذين يغترون بتعداد مناصريهم ومشاركى صفحاتهم ابان وجودهم بمناصبهم..
زال الحكم وقد عاد الحاكم فرداً عادياً كبقية أفراد الشعب .. وبات من الممكن أن يناله الاتهام .. ومن المنطقى ان يتم حبسه احتياطياً بل ومن الممكن أن يُسأل لجواره مصففوا شعره وطهاة طعامه ورعاة كلابه والمنمصين لحاجبيه ..
زال الحكم وعاد الحاكم ينظر فى مرأة واقعه ليرى كتابه الذى قد وصفوه بماء الذهب هو اليوم لايساوى مداده وأحباره.. وليجد أن حكمته هى فى حقيقتها جهلاً مُركباً .. ويجد أن بطانته المهللين هم اليوم منه مهرولين .. بل ويجد أن المُصفق له من الشعب بالأمس هو اليوم قازفاً فى وجهه بنعاله..
لكن المُفاجأة الكبرى أن تهافت حلّاق الرئيس وطبّاخ الرئيس بل ومصفف شعرالرئيس وحارس كلب سيادته وسائقه الخاص المُخلص على شاشات الاعلام وصُحُفه ليؤكدون جميعاً كيف هم كانوا فى ضجر منه ومترقبون لثورة تقتلع أركان حُكمه !!
بينما فى الوراء فقد بقى شخصاً وحيداً على اخلاصه لسيادته وقد جاء حاملاً بيساره صورته لكنه بيمينه حذاءهُ وقد وضعه على وجه صاحب الجلالة قاطن الصورة بينما قد راح يبكى صارخاً فى المارة :أنا مفرفشاتى السيد الرئيس ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق