]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فشل مخططات البنك الدولي في الاردن

بواسطة: محمد عياش القرعان  |  بتاريخ: 2013-04-13 ، الوقت: 03:26:29
  • تقييم المقالة:

 

فشل مخططات البنك الدولي في الاردن

 

اريد ان اطمئن المسؤولين في البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمات الصهيونيه والماسونيه ,وبرنارد ليفي اجمعين , بان كل مخططاتهم التآمريه عبر سنوات طويلة من سياسة الضغط على الحكومات المتعاقبة , لاجبار الشعب الاردني للقيام بثورة على غرار ما حصل في دول الربيع العربي .... ستفشل ....ستفشل ...ستفشل .....ولن يحدث ما تخططون له ابدا ..حتى لو بلغ سعر رغيف الخبز بدينار ...واصبحت تنكة البنزين بالف دينار ,وكيلو الكهرباء اصبح بدينار , وحتى لو فرضت ضريبة على الهواء الذي نتنفسه .....ولو احرق الشعب الاردني نفسه واحدا تلو الاخر سوف نظل نتفرج ونقول معتوه وحرق حاله ....

والدليل على ذلك ....ان الكثير منا يتذمر عقب كل رفعة اسعار او فرض ضريبة جديدة على كاهل المواطن الاردني الغلبان..واذا ما غلطت امام احد هؤلاء المتذمرين وقلت دعونا نتحرك ونطالب عبر مسيرة سلمية بوقف سياسة الاعتماد على جيبة المواطن والمطالبة بمحاسبة الفاسدين وبيع مؤسسات الوطن , اول من يقف امامك ويحبط مشروعك الاصلاحي ,هؤلاء المتذمرين والمتضررين من سياسة رفع الاسعار والفساد ...بحجج كثيرة لا حصر لها ..... والذي اتضح لي ان الكثير من المواطنين لا يتاثرون برفع ولا يحزنون ....فماذا تقولون عن رجل لا يتعدى دخله الشهري ال 150 دينار ياخذها من الشؤون بحجة وجود عجز في جسده , وليس لديه اي مرض او اي عجز , وصحته احسن مني ومنكم , عافانا الله واياكم .....ولديه منزل لا باس به وقد اضاف له طابقا ثاني بغرض الايجار ...ولديه عائلة واولاد مثلنا ...ومشترك بعدة جمعيات ...وياكل ويشرب ويدخن ولديه تلفون حديث وعنده شاشة عرض .....اللهم لا حسد ....ويتغنى بنعمة الامن والامان ليل نهار .....ومن المتابعين بشغف لقناة الحقيقة الدولية وزوينه بلدنا ومحمد الوكيل ....والامثلة من هذا النوع كثيرة لا تعد ولا تحصى ....فكيف بمثل هذا الشخص ان يتاثر برفع اسعار او ضريبة او مؤامرات من بنك دولي او منظمات صهيونيه او ببرنارد ليفي او بالقيام بمسيرات سلمية .... اتوقع ان مثل هذا الشخص , حتى لو لم ياكل او ولم يشرب وعايش بعل على الماء والهواء فلن يستطيع ان يبني غرفة براتبه المتواضع هذا .....فكيف استطاع ان يبني منزلا ويجمع كل ذلك , رغم كل هذا الغلاء الفاحش الذي نعيشه والالتزامات المتعدده , وليس عنده دخولات اخرى الا رابته الشهري ّهذا !! على المستوى الشخصي ...انا انتظرت اكثر من عشرين عاما وانا اعمل واكدّ واحرث ليل نهار ,حتى استطعت مؤخرا بناء منزلا على قدّي بمساعدة البنوك والجمعيات وبعنا ذهبات المره ..ومن هنا ومن هناك ....ولا زلت مديونا حتى هذه الللحظة ...والحمد لله على كل حال ..ومبلغ ال 150 دينار هذا , لا يكفيني فاتورة كهرباء وماء ونت وموبايلات فقط.... اريد ان اقول له طنيب على ولاياك...في مجال تعطيني دورة تعايش ..بلكي قدرت اصير مثلك واعيش كويس وما استدين اخر الشهر واركب سيارة نص عمر تالي العمر ......وما اظل تحت رحمة الحكومة ورحمة السرفيس العام .... على ذمة الواشطن بوست .....وُجد اليهودي برنارد ليفي .. مٌنتحرا في شقته وبجانبه ورقة مكتوب عليها بالحرف الواحد......(( جلوطني هالاردنيه منهم لله ..صارلي عشرين سنه برسم وبخطط ....وبالاخر طلعلي واحد مش ملاقي يوكل ويشرب ومش ملاقي يلبس ....وحاط فوق راسه بافطه مكتوب عليها اهم اشي الامن والامان والانسان اغلى ما نملك ...ولك تضرب انت ويافطتك ...))


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق