]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصل في الأستخلاف

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-04-12 ، الوقت: 17:52:34
  • تقييم المقالة:

الأصل في الأستخلاف هو تحقيق التعمير هدا من مقاصد الشرع في النزول لأول والتشريع بالنبوة لقد اعطاك الله عقلا متنورا بقيم الخلق الكبرى من تكريم وقدرة على التبليغ والأبتكار ..وارسل رسلا بجملة من التشريعات البشرية لتحقيق وراثة كونية او ولاية حضارية اخلاقية تؤسس لمجتمع الصلاح ..ولم يقيد العقل بالجبر فمنحه الحرية في التفكير ..بالتالي فالنصوص المقدسة ليست حجر للعقل وليس اكراه علىالألتزام ولكنه منح العقل طاقة الأستدلال والبحت لبلوغ الحقيقة ..لو افترضنا جدلا ان الله قد منح ا
لأنسان كل شيئ فما الداعي لخروجه من جنته ..وما الداعي ان يمنح الشيطان امكان الغواية ..ان الأنسان كرم بالعقل ...هدا العقل هو الدي يمنحه كل علم كسبي يحقق تعمير ..اما علم الدين او العلم الشرعي فهو جملة الخطابات التشريعية التي تنظم المعتقد او / العلاقة بين الأنسان والله ..في اطار من العقائد والأحكام التي تجعله دين بهدا الدين ..والنص لا يقدم كل جواب او كل حل لقضايا اللأنسان المرسلة التي تحدت بفعل التفاعل الأجتماعي والحضاري ..هدا الجزء يجعل العلم الأنساني اي ابتكار الأنسان لفضاءات تشريعية وقيمية لتفعيل الأستخلاف من منطلق المبادئ الكبرى ..
ان دعوة الله لطلب العلم ليست فرض كفاية ..ان التخصص الدي انبتق بعد فجر الأكتشافات الجغرافية والتقنية جعل العلم كظاهرة كونية احد وجوه التكريم التي تحققت بانفتاح الكون على الأبداع الأنساني ..فنتج عن ثورة الأنسان من اجل السيطرة على الطبيعة جملة من العلوم تعدت اشكال العلم التقليدي ..ربما ما دفع العلم ان يصادم اللاهوت ..وكان الأنفصال القسري بين وصاية اللاهوت على العقل اكبر فتح ..والصراع بينهما ما دفع الى بعض التمرد والردة وبروز ظاهرة الألحاد ..انت تقرأ الوجودية من هيدجر الى سارتر الى كل لا ديني تراها نهجا صداميا لوصاية الاهوتية التي عطلت العقل فدفعت به الى الردة ...
ما الفرق بين العلم الشرعي والدنيوي ؟
انا اصلا لااجد فارقا ..بل ان الدي يضع فارقا هو الدي يضع حواجز عنصرية وايديولوجية لتمرير خطاب الأكراه ..انا اعمل من اجل كرامة الأنسان فكل ما يحقق الكرامة من فكرة او سلوك فهو علم شرعي ..
وما يعلمه المتدين من دينه ما يسعه الا يجهله من علم العامة من عقائد وشعائر ..هودافع الى التخصص في علوم الدنيا ../ انتم اعلم بامور دنياكم /
ويبقى مثلا علم / كالأمامة / هو منصب وليس ولاية يبلغ بكفاية علم الدين ..
اما الطبيب او السمكري فليس بالضرورة ان يكون مفتيا او ظابط شرعي او مؤدن ليشرح جث
ة ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق