]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

و تمضي الحياه بقلوب مجروحة او لا .

بواسطة: Reem  |  بتاريخ: 2013-04-12 ، الوقت: 04:52:47
  • تقييم المقالة:

لو كانت كل الذكريات السيئه تحفر بجسدك مسارها وتشكل نفسها بحبر اسود حتى لاتنساها لكانت اجسادنا ممتلئة بتلك الوشوم ولأعجب بعض منا ذلك لكي تُحكى قصصه بلا تعب منه ولبعضنا لنتذكر دروسنا في كل مرة ننظر للمرآه .

 

لطالما كانت لدى بعضنا خرافة الحب و الرغبة المجنونه بأصلاح ارواح البشر المكسوره خاصة من نحب منها وبأمل خفي ان يأتي من يصلحنا يوماً ويحبنا حباً جماً بالمقابل .

ذاك الاحساس غريب الوطن عندما تجلس برجليك مغمورتين بتراب الشاطئ وتنظر الى افق البحر الوسيعه وتتنهد متحسراً على احدهم كان بأمكاننا ان نملك الكون , ونستذكر تلك الرحله وذلك الاعصار الذي بعثر ارواحنا وقلب منطقنا رأساً على عقب , تلك الاحاسيس المندفعه بأن لا شيء مستحيل والسذاجة الجنونيه اننا نسطيع تحدي الكون وتغير القدر من قوة حبنا .

ونستذكر كم اساؤا فهمنا من احببناهم , ونتردد في معرفة الجواب على اكثر الاسئلة الماً , هل احبونا يوماً ؟

اعطيناهم كل مفاتيح كياننا بفرحة طفولية وبقيوا يتأملون الفراغ من حولنا , ونحن بعكسهم نجمع الدلائل وقطع احجياة انفسهم لنفهمهم ونقع في غرامهم اكثر .

رقم بخانات العشرات والاولوف متغير هو , لا تعد على الاصابع المرات التي وقفنا فيها وتسألنا لماذا عليهم ان يكونوا بهذا الجهل , برغباتنا , بأمالنا , بحبنا لهم , ربما لو كانوا الين قليلاً لكنا اسعد وربما لو اكلفوا على انفسهم بالتفكير قليلاً قبل جرحنا عميقاً لكنا اسعد و لربما لو كانوا يشبهوننا قليلاً لكنا اسعد كثيراً .

تلك الاحلام المتبرجه بوجود الحب الابدي هي احلام كافره منافقه جميلة ولكن خائنه لأنها تغري وتجذب وتوقع بأعظم الاثام , ونستيقظ على صوت منبه الفراق , وقد متنا مرات عديدة بسبب هذا الحب وعدنا للحياه . ونتسأل لما انتهى هذا الحب وقد استعدينا له طويلاً , وضعناه بأطار وبنينا قواعده وثبتنا لوحاته من الاحلام واساسياته من الصدق والحنان واخفاينا العيوب والهالات , وجاهدنا كثيراً لكاملية  هذا الحب داخلياً بأنفسنا وخارجياً امام الناس , حتى اصبح تحفة يضرب فيها المثال , ولكننا لم نحسب حساب سكان هذا البيت بثقتنا العمياء ولم نرى هدمه الشامل على قلوبنا وعقولنا قادم .

يوم سيء يتلو الاخر ومشكله تسحب اخواتها الاخر وتنفر قلوب وتبرد اخرى ونرهق من كل العواطف الملقاة على الارض ومن دراما الافلام ويقرر احدنا الرحيل , ويبدأ الرجاء .

وعندما لا يجدي البكاء نرحل مغترين بأنفسنا ان الدنيا ستنتهي على احبابنا اذا رحلنا عنهم وهددناهم بالهجر وانهم سيفتقدوننا وسيلحقوننا زاحفين على قدم واحده يتمسكون بخيوط رائحتنا ويستنجدون بنا ويبكون دماً لعودتنا , ويالسذاجتنا الطفوليه نرى عكس ماتخيلناه بأبتسامة خبيثه تقلب لبكاء عندما نراهم يضحكون ويعيشون أروع لحظات الحياه من دون اي وجود لنا .

وكأننا لم نكن وحتى خيال الاهتمام لم يكن منهم بل اصبحنا هوامش وهم لايزالون شغلنا الشاغل , كومة قهر . يشكر بعضنا سالبيته لأنه رأى هذا قادماً ويبكي بعضنا شهوراً حتى تعمى عينيه ويحظى البعض ببعض التعازى , وتمضي الحياه بقلوبٍ مجروحة او لا .

ويبقى الحب اكبر لغز في عواطف الانسان فرغم مرارة الفشل به نريد المزيد في المستقبل منه .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق