]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اختتام مؤتمر بيروت 2013 بلبنان

بواسطة: صهيب حجاب  |  بتاريخ: 2013-04-11 ، الوقت: 22:42:34
  • تقييم المقالة:

اختتم مطلع هذا الأسبوع المؤتمر الدولي ببيروت،الذي نظمه مركز أبحاث جيل حقوق الإنسان بالتعاون مع جامعة أريس بلبنان،وجامعتي بسكرة وورقلة،المؤتمر حمل شعار" حقوق الإنسان في ظل التغيرات العربية الراهنة"،والذي كان على مدى 03 أيام من 05 إلى 07 أفريل بفندق السفير ببيروت.

عرف المؤتمر مشاركة 11 دولة عربية و09 مؤسسات عربية،و40 مؤسسة جامعية،أما عن المشاركين من أساتذة وباحثين وأكاديميين ومفكرين وعلماء متخصصين،فبلغ عددهم 84 باحثا.

الافتتاح الرسمي للمؤتمر كان يوم الجمعة 5 أفريل 2013   في الساعة 10:30 صباحا بقاعة المؤتمرات لفندق السفير ببيروت، وشهد الافتتاح حضور سماحة المفتي الدكتور الشيخ أحمد اللدن وسعادة النائب بالبرلمان اللبناني الدكتور خالد زهرمان وممثلين عن السفارة الجزائرية بلبنان وعميد كلية الإلهيات بجامعة موش ألب أرسلان بتركيا ، وكذا عميد كلية الحقوق ببسكرة الجزائر إضافة إلى ممثلي السلطات المحلية وممثلين عن مؤسسات حقوقية عربية.

تخلل حفل الافتتاح تكريمات لأعضاء مركز جيل البحث العلمي وتوقيع اتفاقية تعاون أكاديمي بين جامعة أريس كلية الشريعة والدراسات الإسلامية وجامعة موش ألب أرسلان كلية الإلهيات.

وخرج المؤتمر بجملة من التوصيات المهمة، نتلوها كالأتي:

1- إجماع الأساتذة الباحثين المشاركين في المؤتمر على أن حقوق الإنسان عامة وغير قابلة للتجزئة ومتأصلة في الكرامة الإنسانية ومكفولة في الشرائع السماوية.

2- ضرورة توسيع الاهتمام بالحقوق الاجتماعية بالدرجة الأولى وكذا الاقتصادية للمواطن العربي دون حصر الاهتمام في الحقوق السياسية.

3- تسريع نشر الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحماية وضمان حقوق الإنسان التي يتم الانضمام إليها ومطابقة القوانين والتشريعات الداخلية لها وتجسيدها فعليا، دون الإخلال بالثقافة الإسلامية والعربية.

4- أن يكون عمل مشترك فيما بين المنظمات والمؤسسات العلمية في تحقيق مطالب حقوق الإنسان من خلال توثيق ورصد الانتهاكات في حق الإنسان في الوطن العربي والإسلامي.

5- الاتفاق على تنظيم دورات تثقيفية لبث الوعي في مجال حقوق الإنسان.

6- العمل على إعداد دليل مبسط يشرح آليات تطبيق الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان في متناول للمواطن العادي.

7- ضرورة كفالة حقوق المرأة بما يتناسب مع واقعنا وخصوصيتنا الإسلامية، فعلى الرغم من التطور الملحوظ في مجال حماية حقوق المرأة إلا أنه تم التركيز فقط على حقوقها السياسية في بعض الدول العربية دون أخرى، مع التنبه إلى الأصوات والمنظمات المشبوهة التي تنادي بحقوق المرأة وفي حقيقتها سلبها أقدس حقوقها.

8- أما بالنسبة لحماية حقوق الطفل فعلى الرغم من إدراج محور متعلق به فإنه لم تتم تغطية هذا الموضوع وهو الأمر الذي اقترح معه جامعة أريس والمركز تنظيم مؤتمر خاص به مستقبلا يتم الإعلان عنه في موقع الجامعة وللمركز.

9- إشعار جامعة الدول العربية ومنظمات ومراكز حقوق الإنسان بضرورة تفعيل الميثاق العربي لحقوق الإنسان.

10 – الدعوة إلى إنشاء مؤسسة أكاديمية دولية محايدة مستقلة تعنى بكفالة حقوق الإنسان، لا يكون لديها أي انتماء ديني أو عرقي أو طائفي أو حزبي.

11- ضرورة مواصلة عقد المؤتمرات والندوات والأنشطة لنشر الوعي القانوني والاجتماعي للتعريف بحقوق الإنسان وضمانات تعزيزها.

12- الدعوة لنشر أوراق العمل المقدمة خلال المؤتمر وتوزيعها.

توزعت أوراق أبحاث المؤتمر على سبع جلسات علمية أكاديمية تناولت مواضيع متنوعة في مجال حقوق الإنسان ودارت حول أربعة محاور، المحور الأول كان حول وضع حقوق الإنسان في الأنظمة العربية المخلوعة وهي مصر تونس واليمن وليبيا والمحور الثاني تناول وضع حقوق الإنسان في الأنظمة العربية التي تأثرت بالتغيرات ومن بينها الأردن والعراق والبحرين وتناول الباحثون في المحور الثالث حقوق المرأة والطفل في الوطن العربي أما المحور الرابع فحاول من خلاله الباحثون عرض مستقبل حقوق الإنسان في الوطن العربي .

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق