]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حسن بوهزيز الإشاعات بطنجة من فعل فاعل

بواسطة: حسن بودراع  |  بتاريخ: 2013-04-10 ، الوقت: 22:23:57
  • تقييم المقالة:
البرلماني حسن بوهزيز  الإشاعات بطنجة من فعل فاعل.

في الحوار التالي الذي أجريناه مع السيد حسن بوهريز النائب البرلماني في الغرفة الأولى عن حزب التجمع الوطني للأحرار حول الشان العام المحلي ، رد المعني بالأمر عن مجموعة من الأسئلة التي تهم الرأي العام بعاصمة جهة الشمال:

* س- كيف ترون الإشاعة بمدينة طنجة؟.

ج-  الإشاعة دائما موجودة وهي تعبر عن  القناعات الشخصية أو الجاهت السياسية التي تكون قد أطلقتها ، أو تكون من صنع خيال بعض المحسوبين على الوسط الإعلامي الذين يوجهون الرأي العام حسب رأيتهم للمشهد السياسي ، والكل الأن متفق بان الإعلام  لا يخلو من فساد في التفكيروعقم في المهنية ،و هذا ما يعترف به رجال الإعلام أنفسهم، لكن من جهة أخرى  هناك نخبة من الفعاليات المهنية بالمدينة تعمل على أداء رسالتها الصحافية بحرفية عالية وأمانة في نقل الخبر ، وبهذه المناسبة أوجه تحياتي إلى فرع  النقابة الوطنية للصحافية بطنجة على دورهم في نقل الخبر بمهنية عالية.

 

*س-  ماذا عن حزبكم محليا؟

ج-  حزبنا محليا يعد القوة الثانية في كتلة الأصوات المحصل عليها في تشريعيات 2011 ، نتوفر على فريق متعدد الروافد ونسعى كأي حزب إلى تطوير آليات  العمل عبر تشبيب  القواعد والإنفتاح على المجتمع المدني ، ولقد شاهدتم بأنفسكم أننا بصدد هيكلة النشاط النقابي ومنحه آليات جديدة تنبثق من أفكار وسطية وخطاب مسؤول بين أرباب العمل والطبقة العاملة ، ونفتخر أيضا بتوفرنا على فريق منسجم داخل المجلس الحضري لطنجة قادر على صياغة مشاريع تهم الساطنة بصفة عامة.

 

*س - تحالفكم مع الأصالة و المعاصرة؟.

ج- تحلفنا ابتدأ  بعد اجتماع مصغر عقد بين مصطفى المنصوري بعض أعضاء المكتب التنفيذي مع النائب  البرلماني السابق فؤاد عالي الهمة ،ظهرت هناك خلافات إبان الإنتخابات الجماعية ليس بسبب تحالف حزبنا مع العدالة و التنمية ، لكن بسبب بعض الوعود التي أعطيت لبعض الأشخاص من نواب حزب الأصالة و المعاصرة ، وحسب ما أحس به ،فإن تحالف الحزبين على مستوى جهة طنجة-تطوان يسير وفق برنامج شبه موحد  تمكن من خلاله الفريقين الحفاظ على الاستقرار داخل مجلس الجماعة الحضرية لطنجة ومجلس الجهة ، يجب أنه لا ننسى أننا في تحالفنا مع حزب الإتحاد الدستوري الذي يعمل هو الأخر عن الدفاع عن المدينة في عز الحراك الربيع العربي التي عرفته طنجة سنة2011 ، كما أننا نبقى منفتحين على الطرف الأخر وهو حزب العدالة و التنمية الذي نكن له كل الإحترام و لايمكن أبدا تهميشه من أجل المشاركة بصورة فعالة فس تسيير شؤون المدينة.

 

*-س كيف ترون الاستحقاقات المقيلة؟.

ج-  شخصيا  وكمسؤول حزبي وسياسي لا أفكر فيها ، لأنني أفكر في العمل اليومي و ما يتطلبه من مستلزمات متنوعة خصوصا في ظل التقلبات التي يعرفها الميدان الإقتصادي ، يجب التنصيص أيضا أن عمل مجلس  المستشارين ومجالس الجهة غير ودستوري  ، يجب على الدولة أن تصحح هذا الاعوجاج في أقرب الأجال ، لكن يجب بالتأكيد فتح باب النقاش على ماهية الجهة ومدى اختصاصاتها لإنجاح هذا المشروع المتقدم ،بالنسبة للمجالس المحلية و الغرف المهنية لا داعي للعجالة مادامت سليمة من الناحية الدستورية  ومادام هناك تاخر في تنزيل الأولويات .

 

* س- ماذا تقولون عن أدائكم البرلماني؟.

ج -  أحاول دائما أن أبقى في توازن بين الخطاب و الممارسة وذلك من أجل الحد من إفراط الدولة في الشطط ، وانطلاقا من قناعتي و تموقعي داخل المعارضة أحاول أن أتبنى خطابا بناءا  ومسؤولا بقصد الإصلاح ، وانطلاقا من ذات المسؤولية لا أتردد في كبح المواقف الشعباوية و بعض الخطابات المغلوطة التي قد يتبناها جزء من الناخبين ، ولا أخي عليكم أن أكثر المواقف جرأة هي عندما اتحد نواب المدينة في البرلمان سواء في الغرفة ألأولى أو الثانية كرجل واحد  من أجل من أجل  إيقاف فكرة إعمار منطقة " دانـــبــــــــو" و بالضبط غابة السلوقية ، كما كلفني رئيس الفريق النيابي بالغرفة الأولى لكي أقدم مقترح قانون يتعلق بالتشغيل الذاتي أطلق عليه " بداية" أمام وزير الميزانية باللجنة المالية و التنمية الإجتماعية بالبرلمان ، وهو مقترح فريد من نوعه لكون الوحيد ضمن الولاية التشريعية الحالية وهو يناقش موضوعا ‘جتماعيا و اقتصاديا مهما ،وقد عبرت الحكومة عبر الوزارة المختصة عن إعجابها بالمشروع وطرحت مشروع تعديله لإخراجه لحيز التطبيق.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق