]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تأثُّر الغرب بالشرق/قصي طارق

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-04-10 ، الوقت: 11:15:29
  • تقييم المقالة:

 

 تأثُّر الغرب بالشرق :-

 

 

" لقد بدأت مرحلة احتكاك الغرب بالشرق من اللحظة التي شرع فيها الفنانون الأوربيون إلى رسم شخوصهم مُعمّمين مُتمنطقين بالأحزمة ، ولقد كان سقوط القسطنطينية في أيدي الأتراك العثمانيين عام 1453 إيذاناً بتسرُّب المظاهر الشرقية إلى أعماق أوربا ، فما لبثت أزياء الغُزاة الأتراك بقفاطينهم وعمائمهم المُرصّعة بالجواهر وسيوفهم المُقوّسة أن شقّت طريقها إلى لوحات الفنانين ." [1](المستشرق) عالم متمكن من المعارف الخاصة بالشرق ولغاته وآدابه. يذكر المستشرق رودنسون أن كلمة مستشرق ظهرت في اللغة الإنجليزية نحو عام 1779 كما دخلت كلمة الاستشراق معجم الأكاديمية الفرنسية في عام 1838 وفيها تجسدت فكرة نظام خاص مكرس لدراسة الشرق. ويعتمد المستشرق الإنجليزي آربري علي قاموس أكسفورد الجديد المستشرق بأنه "من تبحر في لغات الشرق وآدابه". وقد ورد في‌ موسوعة‌ «لاروس‌» تعريف‌ المستشرق‌ في‌ مادة ‌Orientaliste بأنه‌ «العالم‌ المتضلع‌ في‌ معرفة‌ الشرق‌ وثقافته ‌وآدابه‌».       لقد كانت المواضيع الشرقية ذريعة لتصوير الأثاث الشرقي والعمارة  " وكان رامبرانت الرائد الأول للصورة الاستشراقية ." [2]ولقد كان المستشرقون يرسمون الحياة اليومية والمناظر الطبيعية .

       " ومن المصورين المستشرقين آنذاك ديلاكروا وجيروم في فرنسا وماكارت في النمسا وبريولوف في روسيا وهولمان هنت في إنجلترا وفورتوني في إسبانيا وكافي وكورودي في إيطاليا ." [3]  " ولقد كانت لمصر المكانة الأولى ثم كانت تركيا وسوريا ولبنان وفلسطين والجزائر مرتعاً خصباً للمصورين الفرنسيين ، ولقد كان أوجين ديلاكروا السبّاق في اكتشاف تلك الألوان الصارخة التي استمد منها إلهامه وكذلك ثيودور شايريو الذي وجد في الجزائر ما يُلاءم طبيعته ومزاجه ، ثم حضر المصورون التأثيريون إلى الجزائر ولم يصل بهم أن يكونوا مستشرقين غير واحد  وهو رينوار الذي كان مُتأثراً بديلاكروا ." [4]

       ولقد كان للتُجّار أثرٌ فـي نقل الصور الفنية الشرقية إلـى أوربا والتي تشمل " أواني الخزف والتُحف الإسلامية والمنسوجات المُطرّزة بالزخارف العربية وأشكال نباتية وحيوانية ، فأقبل الفنانون الأوربيون على تقليد هذه الأشياء من حيث الصناعة والأسلوب ، وظهرت هذه العلاقة بين الشرق والغرب في اقتباس الإيطاليين لزخارف إسلامية وتضمينها في أعمالهم مثل الحروف العربية التي استخدموها كعناصر زخرفية جمّلوا بها نتاجاتهم الفنية ." [5]

       وللفنون الإسلامية بما فيها من أصالة وجمال وزخرفة أثر واضح في الفن الأوربي ، وظلّت تجذب إليها الفنانين الأوربيين الذين استعاروا كثيراً من عناصرها ووحداتها الزخرفية وأدخلوها في أعمالهم الفنية .

       لقد تأثّر الغرب بشمس الشرق الدافئة وألوان الطبيعة " وأعجب ارنست بالجانب الديني من الإسلام ، فرسم الأعرابي الذي يحمل القرآن ومناظر أخرى ذات علاقة بالمسجد ." [6]ولقد استهوت الفنون التطبيقية كالنحت والسجاد والحُلي والأرابسك وكذلك فنون الخط والزخرفة الفنانين المستشرقين وجَذبهُم سحر الألوان المتعددة في الأزياء والزخارف المنتشرة على واجهات المباني والأثاث العربية وكذلك الطبيعة العربية الساحرة والصحراء والخيول وجمال الوجوه ولا سيما المرأة العربية .

       " استخدم العديـد مـن الفنانيـن الغرب مفردات عربيـة فـي لوحاتهم مثل ( ماتيس ) الذي استخدم العنصر الزخرفي ( وبول كلَي ) الذي استخدم الكتابات العربية ." [7]

 

         

 

[1]- عكاشة ، ثروت : الشرق في عيون غربية

WWW . altshkeely . com / 2003 / rainbow / 2003 / oriental – art . html

[2]- نفس المصدر .

[3]- نفس المصدر .

[4]- نفس المصدر .

[5]-

[6]-

[7]- الهام صبحي عبد حسين البياتي/رسالة / كلية الفنون الجميلة -  جامعة بغداد /في الفنون التشكيلية -  فرع الرسم/بغداد/  2005م


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق